بوتين: الإرهابيون في سوريا يخطّطون لزعزعة الاستقرار في العالم

طائرات روسية دمرت 49 موقعاً للإرهابيين في حلب ودمشق وإدلب واللاذقية وحماة

موسكو – وكالات:

اشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ،امس الثلاثاء،بشجاعة وحرفية العسكريين الروس المشاركين في العملية الروسية بسوريا ، وفيما اكد بان الإرهابيين في سوريا وفي دول أخرى بالشرق الأوسط يخططون لزعزعة الاستقرار في مناطق كاملة بالعالم، اعلنت الدفاع الروسية عن تدمير الطائرات الروسية 49 موقعا ارهابيا في طلعات جوية على مناطق متعددة من سوريا .
وقال بوتين خلال لقاء عقده ،امس الثلاثاء مع مجموعة من كبار الضباط في الجيش الروسي بمناسبة تعيينهم في مناصب رفيعة: «خطط الإرهابيون بعد أن أقاموا معاقل لهم في سوريا وفي بعض الدول الأخرى بالشرق الأوسط، لتوسيع دائرة نفوذهم وهم يواصلون وضع الخطط، ولا سيما خطط لزعزعة مناطق كاملة بالعالم».
وتابع أن الإرهابيين يواصلون تجنيد مقاتلين جدد من دول عديدة، بما فيها روسيا. وعد الرئيس الروسي أن النتائج التي حققتها العملية العسكرية الروسية في سوريا حتى الآن، أكدت قدرات روسيا على تقديم الرد المناسب والفعال على الخطر الإرهابي وأي مخاطر أخرى تهدد البلاد.
وشكر بوتين في هذا الخصوص العسكريين الروس المشاركين في العملية الروسية بسوريا، على ما أبدوه من شجاعة وأظهروه من حرفية.
كما جدد الرئيس تأكيده أن العملية الروسية ضد الإرهاب في سوريا جاءت بمثابة إجراء احترازي، معيدا إلى الأذهان أن تقديم المساعدات العسكرية الروسية لسوريا يتم بمراعاة تامة للعقيدة العسكرية الروسية والقانون الدولي.
وشدد على ضرورة تكثيف الجهود الرامية إلى الكشف عن الصلات التي تربط الإرهابيين في روسيا مع التنظيمات الإرهابية الدولية ورعاتها.
كما أشاد بوتين بنتائج عمل هيئة الأمن الفدرالية الروسية التي تمكنت هذا العام من إحباط خطط إرهابيين لارتكاب نحو 20 جريمة تحمل طابعا إرهابيا في أراضي روسيا، فيما أسفرت العمليات الخاصة عن تصفية 112 إرهابيا، بينهم 26 قياديا، واعتقال ما يربو عن 560 من أعضاء العصابات الإرهابية.
وأكد بوتين أن روسيا ستواصل تعزيز قدرات القوات المسلحة.
وحضر اللقاء 45 من كبار الضباط في وزارتي الدفاع والداخلية وهيئة الأمن الفدرالية وجهاز الاستخبارات الخارجية ولجنة التحقيق الروسية ووزارة الطوارئ والهيئة الفدرالية لتنفيذ العقوبات والنيابة العامة.
وكانت وزارة الدفاع الروسية قد اعلنت في وقت سابق من امس بان الطائرات الروسية في سوريا دمرت 49 موقعا للإرهابيين، خلال 33 طلعة قتالية في أجواء أرياف حلب ودمشق وإدلب واللاذقية وحماة. واشار بيان وزارة الدفاع الروسية الى ان الغارات الروسية أسفرت عن تدمير مركزي قيادة و3 مخازن للذخيرة والأسلحة ومخبأين تحت الأرض و32 مربضا للمدفعية في مناطق جبلية وغابات و9 مرابض محصنة، بالإضافة إلى ورشة لتصنيع قذائف صاروخية ومنصات إطلاق.
واضاف ان «غارة روسية في محيط قرية دوير الأكراد بريف اللاذقية أسفرت عن تدمير قاعدة تدريب كبيرة لتنظيم داعش ،فيما دمرت قاذفة «سو-34» مخابئ تحت الأرض استخدمها إرهابيون في محيط بلدة جب الزعرور في ريف حماة»،مؤكدا ان «ضربات روسية دقيقة استهدفت ورشات تابعة لإرهابيين في قرية السرمانية التابعة لمدينة جسر الشغور بإدلب».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة