البرتغال تراهن على قوة رونالدو.. وإيطاليا تتسلح بخطط كونتي

تحضيرات مبكّرة لنهائيات أمم أوروبا 2016

العواصم ـ وكالات:

كشف مدرب منتخب البرتغال الأول لكرة القدم، فرناندو سانتوس، أن طريقة اللعب التي سيطبقها في بطولة أمم أوروبا التي ستنطلق نهائياتها للمدة من 10 تموز ولغاية 10 حزيران من العام المقبل 2016 في فرنسا ستكون 4-4-2 والتي ستزيد من قوة نجم الفريق الأول، كريستيانو رونالدو.
وقال المدرب في مقابلة نشرت امس الأول مع صحيفة (آ بولا) البرتغالية الرياضية: «يسعدني تغيير الخطة لأن البرتغال لا تلعب الآن بطريقة 4-3-3 الكلاسيكية، لا نملك الآن رأس حربة مميزا، ربما كان بوشتيجا آخر هؤلاء اللاعبين، وقبله نونو جوميز».
وأوضح سانتوس أن غياب: «رؤوس حربة مميزين» جعله يلجأ لخطة اللعب 4-4-2 بلاعبين اثنين في الهجوم «ولكن يتميزان بالحركة»، أحدهما كريستيانو بالطبع، قائلا «هذا يعطينا امكانية لتعزيز قوة أفضل لاعب في الفريق، رونالدو».
وعن حظوظ البرتغال في بطولة أوروبا التي ستستضيفها فرنسا، قال: «سنذهب لفرنسا بهدف التتويج باللقب، لا أدري إذا كنا سنفعل ذلك ولكن أعلم أننا سنسعى له، إذا كانت اليونان حققت حلمها من قبل بالتتويج باليورو فلماذا لا تحلم البرتغال؟ الاحتمالية كبيرة للغاية».
ومنذ وصوله لقيادة البرتغال قبل عام، حقق فرناندو سانتوس سبعة انتصارات متتالية في مباريات رسمية، أفضل نتائج في تاريخ المنتخب البرتغالي.
الى ذلك، لم يكن تصدر المنتخب الإيطالي لمجموعته في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2016)، كافيا لوضع الفريق بين أبرز المرشحين للتتويج بالبطولة التي ستقام بفرنسا الصيف المقبل.
واحتفل المنتخب الإيطالي بتأهله رسميا إلى النهائيات قبل الجولة الأخيرة لمباريات المجموعة الثامنة، وذلك عقب فوزه 3 – 1 على مضيفه منتخب أذربيجان السبت الماضي، قبل أن يتغلب 2 – 1 على ضيفه منتخب النرويج في الجولة الأخيرة،.
لينهي مبارياته في المجموعة وهو في الصدارة برصيد 24 نقطة، متفوقا بفارق أربع نقاط على منتخب كرواتيا، صاحب المركز الثاني، فيما جاءت النرويج في المركز الثالث برصيد 19 نقطة، لتخوض مباراتي الملحق الفاصل للصعود.
ومن المقرر أن يتم وضع المنتخب الإيطالي في التصنيف الثاني في قرعة النهائيات التي ستقام في 12 كانون أول المقبل، وهو ما يعني وضعه في مواجهة محتملة خلال مرحلة المجموعات مع أي من منتخبات فرنسا وانجلترا والبرتغال وبلجيكا وألمانيا وإسبانيا، التي ستتواجد في التصنيف الأول.
ويتم تقسيم المنتخبات الـ24 المشاركة في البطولة، إلى ست مجموعات، حيث تضم كل مجموعة أربعة فرق.. وأبدى أنتونيو كونتي مدرب منتخب إيطاليا استياءه من المعايير التي اعتمد عليها الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) في تصنيفه للمنتخبات المشاركة في المسابقة.
وقال كونتي: «من الصعب للغاية القبول بعدم تواجدنا ضمن منتخبات التصنيف الأول، لقد فزنا في تسع مباريات وتعادلنا في أربعة لقاءات، ولم نخسر سوى في مباراة واحدة خلال آخر 14 مباراة».
أضاف كونتي: «من المخجل أننا تلقينا الخسارة في مباراة ودية (صفر – 1 أمام البرتغال في حزيران الماضي)، إذ كان بمقدورنا الحفاظ على سجلنا خاليا من الهزائم».. ولم يتلق المنتخب الإيطالي أي خسارة خلال مبارياته بالتصفيات تحت قيادة كونتي، الذي تولى تدريب الفريق في آب 2014 خلفا للمدرب السابق تشيزاري برانديللي، ليسير على نهج منتخبات النمسا ورومانيا وانجلترا، التي لم تتذوق مرارة الخسارة طوال التصفيات.
ورغم النتائج الجيدة للمنتخب الإيطالي في التصفيات، إلا أن الفريق يعاني من الندرة التهديفية، في ظل عجز لاعبيه عن ترجمة الفرص المتاحة إلى أهداف.. وأهدر المنتخب الإيطالي ثلاث فرص محققة خلال الدقائق الأولى في لقائه مع النرويج، قبل أن يتلقى هدفا من أول محاولة هجومية للنرويج في المباراة.
وواصل الفريق عجزه عن هز الشباك حتى ربع الساعة الأخير، الذي سجل خلاله هدفين عن طريق أليساندرو فلورينزي وجرازيانو بيلي، بعدما اعتمد كونتي على طريقة 4 / 4 / 2 بدلا من 3 / 5 / 2، مستفيدا من سرعة لاعبيه سيباستيان جيوفينكو وأنتونيو كاندريفا.
وقال بيلي، مهاجم ساوثهامبتون الانجليزي، الذي يتميز بطول القامة: «كان يتعين علي استغلال الفرص التي أتيحت لي في بداية اللقاء، ولكنني أشعر بالسعادة على أي حال لأن أداء الفريق يسير نحو الأفضل».
وأضاف بيلي: «ليس لدينا الكثير من الوقت قبل انطلاق البطولة، لذلك ينبغي علينا تحقيق أقصى استفادة من جميع المباريات التي سنخوضها في الفترة المقبلة».
ويخوض منتخب إيطاليا مباراتين وديتين مع منتخبي بلجيكا وبولندا في تشرين الثاني المقبل، إذ يستهدف كونتي من خلالهما التركيز مجددا على زيادة سرعة إيقاع الفريق، والقدرة على إجراء تعديلات في خططه الفنية.
وأكد كونتي: «نحن نسير على الطريق الصحيح، أريد المحافظة على هذا الحماس والشراسة في الأداء، إن نتيجة المباريات تعتمد في المقام الأول على موقفك واتجاهك في أرض الملعب».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة