أطباء يدعون لحظر العطور الصناعية في المستشفيات

تثير الحساسية ونوبات الربو لدى المرضى
الصباح الجديد ـ وكالات:
نادى اطباء بريطانيون بضرورة منع العطور والمنتجات المعطرة من المستشفيات لانها يمكن ان تثير نوبات من الربو والحساسية لدى المرضى.
ويشير الأطباء الى أن ثلاثة من كل 10 اشخاص يعانون من حساسية ضد العطور الصناعية التى يتعطر بها الزوار ,في حين قال ربع المصابين بالربو انها تفاقم حالتهم المرضية.
وعادة ما تنتج نوبات الربو عن المهيجات التى تتراوح بين دخان السجائر والعطور الصناعية.
فيما أشار الطبيبان فليجيل وجيمس مارتن في مقال افتتاحي لهما بمجلة الجمعية الطبية الكندية الى ضرورة منع المنتجات العطرية في المستشفيات.
وقال الطبيبان في مقالهما، «هناك العديد من الممارسات التي تتم خارج المستشفيات ولكنها لا تصلح داخلها، منها استعمال العطور الصناعية، ولكن بينما ان الهدف من هذه العطور هو ان تعمل على زيادة جاذبيتنا إلا أنها قد تضر بالمرضى الاكثر قابلية للتضرر منها.
وهناك أدلة متزايدة على ان العطور الصناعية هي السبب الرئيس في تفاقم حالات بعض المرضى المصابين بالربو وحساسية الشعب الهوائية والجلد هؤلاء المرضى قد يصبحون عرضة لأضرار العطور الصناعية من العاملين بالمستشفيات والمرضى الأخرين والزوار الأمر الذي يزيد حالاتهم السريرية سوءا».
وتشمل مصادر العطور الصناعية الأخرى معطرات الهواء والشموع وأوراق الحمامات ومعطرات السيارات والجوارب المعطرة. اضافة الى الحساسية، فان هذه المنتجات العطرية يمكن ان تسبب الصداع النصفي وغيرها .
وتشير التقديرات إلى أن واحداً من كل 20 شخصًا مصابون بالتحسس من العطور وان هذا الرقم آخذ في الارتفاع.
وقال الطبيبان في مقالهما الافتتاحي إن العطور الصناعية قد تسبب تعقيدات صحية طارئة وخطيرة وطالبًا بحظرها حظراً شاملا في جميع المستشفيات وصالات انتظار المرضى في العيادات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة