الأخبار العاجلة

الأركان الروسية: ننسق مع العراق جوياً والقدرات الأميركية غير المحدودة قصص للأطفال

متابعة ـ الصباح الجديد:
أعلن الجنرال أندري كارتابولوف رئيس المديرية العامة للعمليات في هيئة الأركان الروسية، أن قدرات السفن الروسية في المتوسط تسمح لها بتوجيه ضربات إلى مواقع تنظيم “داعش” في أي لحظة، وفيما أكد أن القوات الجوية لسوريا والعراق وإيران تنفذ مهماتها الخاصة بمكافحة التنظيم وفقا لخططها، لكن بالتنسيق مع روسيا، عد الحديث عن وجود قدرات أميركية غير محدودة بأنها “قصص للأطفال”.
وقال الجنرال الروسي، إن “السفن الروسية في البحر المتوسط تقوم بتوفير الدعم المادي للعملية الجوية الروسية في سوريا، مشيرا إلى وجود سفن حربية روسية لضمان الدفاع الجوي لقاعدتنا”، مشدداً بالقول، “نحن لا نوجه هذا الدفاع الجوي بأي شكل من الأشكال ضد دول التحالف”.
وأضاف كارتابولوف، أن “الطيران الحربي الروسي نفذ منذ بداية عمليته في سوريا أكثر من 600 طلعة ووجه ضربات إلى ما يزيد على 380 موقعا لتنظيم داعش الإرهابي”.
وتابع، “لاحظنا حالات من الذعر وكذلك حالات الهروب من مواقع، إن ذلك يدل على شيء ما. وبالطبع ذلك يوحي أيضا القوات الحكومية التي بدأت الهجوم”، مؤكدا أن “هدف روسيا في سوريا يتمثل في القضاء على داعش وتحويل الأزمة السورية إلى المجرى السياسي”.
وقال، إن “القوات الجوية لسوريا والعراق وإيران تنفذ مهماتها الخاصة بمكافحة داعش وفقا لخططها لكن ذلك بالتنسيق مع روسيا”.
وأشار كارتابولوف إلى أن موسكو دعت واشنطن منذ البداية للتعاون في إطار مركز التنسيق في بغداد، لكنها لم تتلق أي رد، قائلا، “عندما كنت في بغداد انتظرت نحو 24 ساعة تقريبا للاتصال من الشركاء الأميركيين، لكنني لم أنجح في ذلك ورجعت من هناك”.
وأكد الجنرال الروسي، أن “القدرات الأميركية غير المحدودة ما هي إلا قصص للأطفال”، مشيرا إلى أن “الأميركيين لم يلاحظوا عمليات إطلاق صواريخ مجنحة روسية من بحر قزوين لاستهداف مواقع لداعش” في سوريا”.
وأعلن كارتابولوف أنه لم يستبعد إقامة قاعدة عسكرية روسية في سوريا تضم العناصر الجوية والبحرية والبرية، قائلا، “على الأرجح كنت سأتحدث عن إقامة قاعدة عسكرية روسيا موحدة، وإنها ستكون قاعدة تضم عناصر عدة الجوية والبحرية والبرية”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة