الأخبار العاجلة

النادل أو المضيّف أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالسكتة القلبية أو الدماغية

من أشد الوظائف إجهادًا وضرراً

إعداد ـ زينة قاسم:

لو سألت أي شخص عن أكثر المهن إجهاداً فقد يتبادر إلى الذهن أنها مهنة جراح الأعصاب أو مفكك القنابل أو عامل المناجم أو حتى موظف البورصة، لكن دراسة جديدة تشير إلى أن الوظائف المهينة والتي فيها نكران للجميل هي التي يعاني أصحابها وطأة الإجهاد وبالتالي تكون أشد ضرراً على صحتهم.
قد وجد العلماء الصينيون أن الوظائف المتدنية الأجر مع كثرة عبء العمل، مثل عمل النادل في المطاعم، تجعل الموظفين أكثر عرضة لخطر الإصابة بعلل قلبية، ومن المرجح أن يكون 58% منهم أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية.
ويعتقد الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون مستويات عالية من الإجهاد في العمل أقل احتمالًا للاعتناء بأنفسهم وغالباً ما يلجؤون إلى شرب الخمر والتدخين، ويضطر كثيرون منهم أيضًا للعمل في نوبات مسببة للاضطراب تم ربطها بالإصابة بالسرطان واعتلال الصحة.
ويضيف الباحثون أن الوظائف الشديدة الإجهاد يمكن أن تقود إلى المزيد من السلوكيات غير الصحية مثل ضعف عادات الأكل وقلة ممارسة الرياضة.
ويشير الباحثون إلى أن الوظائف في قطاع الخدمات غالبًا ما يتأثر أصحابها من أهواء الزبائن والإدارة ,وغالبًا ما يعملون ساعات طويلة مجهدة خارج ساعات العمل المحددة.
ويرى الباحثون أن الإجهاد وتوتر العمل يمكن أن يؤثرا في الناس بشتى الطرق ففي حين أن البعض قد يلجأ إلى تناول الوجبات السريعة، يلجأ آخرون إلى التدخين أو تجنب ممارسة الرياضة، وهو ما يزيد خطر الإصابة بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية.

تصرفات يكرهها «النادل او المضيف « في «الزبون»
يحاول العاملون في المطاعم غالبًا الحفاظ على ضبط النفس مهما أغضبتهم تصرفات الزبائن، لكن هذا لا يمنع أن بعض تصرفات الزبائن تغضبهم وتشعرهم أحيانًا بالإهانة.
وفي هذا الصدد، أجرى موقع «سيتي لاب» الأميريكي استطلاعًا للرأي بين عدد من العاملين في المطاعم الأميريكية ولخص إلى قائمة بأكثر الأمور إزعاجًا لعاملي المطاعم وهي:

لعب دور الخبير
اختيار مكونات كل وجبة من طبق رئيسي وأطباق جانبية، يتم عادة بعد تفكير وإعداد من طاقم الطهو في المطاعم، لذا يشعر الطاهي بالإهانة عندما يبدأ الزبون في تكوين الوجبة بنفسه من أطباق لا تناسب بعضها أو يطلب بعض الأطباق الجانبية غير الموجودة في قائمة الطعام.

عدم احترام الحجز
تشير بعض الإحصائيات إلى أن 30 بالمئة ممن يحجزون طاولات في المطاعم لا يأتون من الأساس في حين يتأخر 20 بالمئة عن المواعيد التي حددوها بأنفسهم للحجز، وتعد هذه المسألة من أكثر ما يغضب أصحاب المطاعم لأنها تتسبب في خسارة مالية لهم.

الخوف المبالغ من الحساسية
يعاني بعض الناس من الحساسية من أنواع معينة من الطعام، لكن البعض يبالغ في الأمر بسؤال النادل عن كل مكونات الوجبة التي يرغب في تناولها، وأحياناً يجد النادل نفسه في مواجهة مجموعة من المعلومات الخاطئة تمامًا عن الحساسية ويضطر لتوضيحها بابتسامة برغم غضبه الداخلي.

البحث عن الرخيص
إظهار الغضب عند معرفة أن الخبز غير مجاني في هذا المطعم أو بسبب ارتفاع سعر المقبلات، تجعلك تبدو غير ملائم للمكان، لذا ينصح الخبراء بالتأني في قراءة نظام وأسعار المطعم قبل الذهاب إليه واختيار الأماكن التي تناسب ميزانيتك.

عدم الالتزام بآداب الضيافة
تهدف المطاعم لإسعاد زبائنها، لكن على الزبون أن يتذكر أنه عندما يتناول العشاء في مطعم، إنه ضيف في غرفة طعام شخص آخر وعليه الالتزام ببعض القواعد وعلى رأسها عدم الحديث بصوت مرتفع يزعج من يجلس في الطاولة المجاورة له وكذلك عدم وضع عربة الأطفال أو الحقائب بنحو يعرقل حركة طاقم المطعم وبقية الزبائن.
أما مجاراة موضة صور السيلفي ولقطات الفيديو بصوت مرتفع وفي شتى ألاوضاع في كل مكان بالمطعم، فهي أكثر الأمور المزعجة لطاقم العمل ولبقية الزبائن.

تجاهل البقشيش
تختلف عادات البقشيش ونسبته من بلد لبلد اخر، لكن النقطة المشتركة هي أن النادل يشعر بالغضب منك إذا تجاهلت ترك البقشيش له أو تركت مبلغاً لا يناسب ما دفعته في ثمن الوجبة.

التقييم السلبي عبر الإنترنت
البحث عن صفحة أحد المطاعم على الإنترنت وتقييمه بنحو سلبي لمجرد عدم العثور على حجز في موعد محدد، مسألة تثير غضب أصحاب المطاعم الذين يرغبون أن يكون التقييم بناء على زيارة للمطعم وليس اتصالاً هاتفياً.

مهام « النادل او المضيف» الوظيفية
إعداد الموائد ووضع مفارش الموائد والشوك والملاعق والسكاكين والكؤوس النظيفة عليها ,الترحيب بالضيوف وإرشادهم إلى الموائد ,تقديم قوائم الأطعمة والمشروبات وإسداء المشورة للضيوف والإشارة إلى الأطباق الخاصة ,تسلم الطلبات وتسليمها (إلى المطبخ والحانة) ,تسلم الأطعمة والمشروبات من طاقم المطبخ والحانة وتقديمها للضيوف .
وبعد إنهاء الضيف من تناول الطعام إبعاد الأطباق والشوك والملاعق والسكاكين والكؤوس عن الموائد , اضافة الى تحرير الفواتير وتحصيل المبالغ ,توديع الضيوف المغادرين وإعداد الموائد للضيوف القادمين .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة