الأخبار العاجلة

«الأولمبية» تناقش سبل الارتقاء برياضة الإنجاز العالي

بغداد ـ إعلام الأولمبية:
عقد الامين العام للجنة الاولمبية الوطنية العراقية الدكتور عادل فاضل اجتماعا موسعا مع امناء سر الاتحادات المركزية لمناقشة عدد من القضايا التي تخص واقع عمل الاتحادات وكيفية وضع افضل السبل لتذليل عمل الاتحادات للارتقاء بواقع رياضة الانجاز العالي ناقلا تحيات رئيس الاولمبية رعد حمودي والامين المالي سرمد عبد الاله الذي اعتذر عن الحضور لارتباطه بلقاء المنتخب الاولمبي.
وقال الامين العام في الاجتماع الذي حضره عضوا المكتب التنفيذي زاهد نوري مسؤول مكتب الممثليات وجميل العبادي مسؤول مكتب المتابعة في اللجنة الاولمبية وعضو لجنة الخبراء الدكتور صالح مجيد ومدير شؤون اللجان تحسين علي ومدير التدقيق محمود عبد علي ومدير شؤون الاتحادات مؤيد سامي: ان هناك تلكؤاً بالعمل الاداري بين الامانة العامة والاتحادات الرياضية وهذا له اسباب سيتم وضع الحلول الناجعة لها واهمها قضية التعميمات من قبل الامانة العامة للاتحادات الرياضية وايضا السلف المالية المترتبة بذمة الاتحادات ونحن في نهاية سنة مالية وكذلك التقارير الخاصة بنشاطات الاتحادات وبالتعاون مع مكتب المتابعة واخرها على الاتحادات الرجوع الى قانون 16 في التعامل الداخلي بين الاتحادات واللجنة الاولمبية واللوائح والضوابط والالتزام بها لانها تحدد العلاقة بيننا.
واشار فاضل الى انه ليس مع العقوبة ولكنه مع مبدأ المحاسبة كون العقوبة للمسيئين اما الاتحادات فهي محط احترام وتقدير للجنة الاولمبية ولكن هناك ارباكا في بعض الامور الادارية وهذا الارباك له اسباب لاننا جزء من منظومة ونتأثر بها. مبينا ان الاجتماع خلص الى عدد من المقترحات سيتم طرحها على طاولة المكتب التنفيذي لغرض اخذ الموافقات الاصولية لها واولها ان يتم التعامل مع امين سر والامين المالي للاتحاد فقط او من يخول عنهما اضافة لرئيس الاتحاد.
من جانبه، بين مسؤول مكتب المتابعة جميل العبادي شرحا مطولا عن عمل مكتب المتابعة التي تعد حلقة وصل بين الأمانة العامة والاتحادات الرياضية وتتلخص بنقل معلومات الاتحادات على شكل قاعدة بيانات يعتمد عليها في الأمانة العامة كأرشيف مع احترام استقلالية عمل الاتحادات وعدم التدخل في شؤونها لان عملنا ليس مركز شرطة كما يتصوره البعض بل جل عملنا يتلخص في تذليل العقبات امام عمل الاتحادات.
وطالب الامين العام في نهاية الاجتماع جميع الاتحادات الرياضية بتقديم مناهجها للعام المقبل ولا سيما الاتحادات التي لديها تأهل الى اولمبياد ريو دي جانيرو في البرازيل. منوها الى ان على الاتحادات ان تضع في حساباتها المشاركات النوعية وليس الكمية لغرض بلورة الأمور بالاتجاه الصحيح في ظل ما مقدم لنا من اموال من قبل الحكومة المركزية وعلى الجميع ان يضع في حساباته اننا في معركة ضد داعش والدفاع عن بلادنا هي الأولوية قبل كل شيء لأنها مسألة بقاء وكل الأمور الأخرى ثانوية وبالتالي علينا ان نضع أفضل الاستراتيجيات لمواصلة عملنا بما مقدم لنا من دعم مالي وبالاتجاه الصحيح للارتقاء بواقع رياضة الانجاز العالي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة