بارزاني ينذر رئيس برلمان الإقليم ووزراء “التغيير” بمغادرة أربيل خلال 48 ساعة

العبادي يدعو إلى التهدئة في الإقليم وتجنب اللجوء إلى القوة
بغداد ـ رياض عبد الكريم:
يبدو ان تصعيد الاوضاع في إقليم كردستان وصل الى اشده عندما ابلغ المكتب السياسي لحزب البارزاني رئيس برلمان الإقليم ووزراء التغيير في حكومة الإقليم بمغادرة أربيل خلال 48 ساعة، فيما دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي، القوى السياسية في إقليم كردستان الى الحافظ على الأمن والاستقرار والتهدئة، مشدداً على ضرورة تجنب اللجوء الى “القوة”.
وكشف النائب عن حركة التغيير مسعود حيدر، عن أن المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الإقليم مسعود بارزاني، ابلغ رئيس برلمان الاقليم يوسف محمد ووزراء التغيير بحكومة كردستان مغادرة أربيل.
وأضاف حيدر أن “هذا القرار يأتي لغرض استحواذ الحزب الديمقراطي على السلطة في إقليم كردستان بعدما فشلت حكومة الاقليم بحل مشكلات المواطنين”، مشيرا الى ان “الحزب تجاوز على الشرعية والقانون في الاقليم وسيؤدي إلى تأزيم وضع السياسي في ظل وجود حرب ضد عصابات داعش”.
وفي سياق متصل قال مكتب العبادي في بيان ورد الى “الصباح الجديد”، إن رئيس الوزراء “يدعو حكومة اقليم كردستان وجميع القوى السياسية في الاقليم الى بذل اقصى جهد من اجل الحفاظ على الأمن والاستقرار والتهدئة وحل المشكلات عبر الحوار والطرق الدستورية والقانونية وتجنب اللجوء الى القوة”.
وذكرت وسائل اعلام كردية، امس الاثنين، ان رئيس برلمان إقليم كردستان يوسف محمد منع من الدخول إلى أربيل، من منفذ بردي جنوب المحافظة.
وقالت تلك الوسائل في خبر عاجل تابعته “الصباح الجديد” إن “السلطات الأمنية في مدخل بردي جنوب أربيل منعت رئيس برلمان إقليم كردستان يوسف محمد من الدخول إلى أربيل”.
وعد رئيس برلمان إقليم كردستان يوسف محمد، امس الاثنين، أن قرار منعه بدخول أربيل احتلال لعاصمة كردستان والقضاء على شرعية البرلمان، داعيا الحكماء في الاحزاب السياسية في الاقليم لحلحلة الأزمات السياسية والاقتصادية والأمنية المتفاقمة في الإقليم.
وقال محمد في مؤتمر صحافي عقده في السليمانية وتابعته “الصباح الجديد” إن “قوة خاصة في إحدى السيطرات منعونا من دخول مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان”، مبينا ان “منعنا يعني احتلال لمدينة أربيل واحتلال للشرعية القانونية لبرلمان إقليم كردستان”.
وكشف عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني شيرزاد قاسم في حديث متلفز تابعته “الصباح الجديد” إن “عدم السماح لرئيس برلمان كردستان بدخول مدينة اربيل جاء لعدة اسباب، من بينها ان رئيس البرلمان كان له دور مشارك في افتعال الازمة التي يشهدها الاقليم”، مبينا ان “الحزب الديمقراطي الكردستاني يخشى من غضب المتظاهرين في اربيل الذي قد يهدد سلامة رئيس البرلمان”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة