أول وأشهر لوحة سياسية لديلا كروا

(الحرية تقود الشعب)
ابراهيم العريس:

في دراسة نشرها قبل سنوات في الملحق الأدبي لصحيفة (لوموند) الفرنسية، يروي الكاتب فيليب سولرز كيف حدث في 28 تموز (يوليو) 1830 ان «رفع شعب باريس خلال تظاهراته، رساماً شاباً في الثانية والثلاثين من عمره على الاكتاف» واصفاً في طريقه كيف كتب ذلك الرسام متحدّثاً عما حدث: «لقد عشنا ثلاثة ايام وسط البنادق وطلقات الرصاص، ذلك ان العراك كان مشتداً في كل مكان. والمتجول البسيط مثلي، كان يجازف، لا اقل ولا اكثر من غيره، بأن يصاب بطلقة تقتله، مثله في هذا مثل اولئك الابطال المرتجلين الذين كانوا يهاجمون العدو ولا يملكون من السلاح سوى قطع حديد ربطوها بعصي المكانس». ولاحقاً في تشرين الاول (اكتوبر) التالي، كتب الرسام نفسه يقول: «اما عن الكآبة، فمن المؤكد انها تزول بفضل العمل. ذلك انني لتوّي شرعت في تحقيق موضوع حديث، نوع من (متراس)… من الواضح انه أعاد الي مزاجاً طيباً». ويفيدنا سولرز ان ذلك (المتراس) لم يكن سوى لوحة ستدخل التاريخ من بابه الواسع اسمها (الحرية تقود الشعب)، يعتبرها سولرز، الى جانب لوحة (غيرنيكا) لبابلو بيكاسو، اعظم نجاح حققه الرسم التاريخي على الاطلاق. اما صاحب (الحرية تقود الشعب) فهو الرسام الفرنسي اوجين ديلاكروا، الذي لئن كان في ذلك الحين اشتهر بلوحاته التاريخية، لا سيما بأعماله الاستشراقية، فإن الرومانسية كانت طاغية على اعماله تلك الى درجة استغرب معها الناس ان يكون رسم موضوعاً سياسياً معاصراً في تلك اللوحة.
تعتبر (الحرية تقود الشعب) اول لوحة سياسية حقيقية حديثة، بحسب ما يؤكد لنا الباحث جيل نيريه، الذي يبهره، كما يبدو، كون ديلاكروا رسم بطلته وهي تسير «فوق بساط مكون من اجساد الموتى، جارّة وراءها الجماهير الغاضبة». كما يسحره ان يكون ثدي هذه المرأة الخارج من ثوبها رمزاً للأم الحنون التي تغذي الشعب والجمهورية، معبرة عن قيم الجمهورية الاجتماعية والتقدمية.
بالنسبة الى اوجين ديلاكروا، يمثل رسمه هذه اللوحة، لحظة قطع لديه، بل لدى النزعة الرومانسية كلها. اذ بعدما كانت هذه النزعة تستلهم المواضيع التاريخية حتى حين تعبر عن افكار حديثة ومعاصرة، ها هي الآن – مع ديلاكورا، سيد الرومانسيين – تستلهم الحياة المعاصرة في شكل مباشر، وصولاً الى الغوص في السياسة. كتب ديلاكروا الى اخيه، الجنرال في الجيش، معلقاً على رسمه لتلك اللوحة بقوله: «اذا كان لم يقيّض لي ان احارب في سبيل الوطن، فإنني على الاقل سأرسم من اجله». ويقيناً ان هذه العبارات انما تعتبر صورة للشكل السياسي الذي سيتخذه فن الرسم منذ ذلك الحين. ومع هذا، على رغم ان ديلاكروا يقول انه «لم يقيّض» له ان يحارب «في سبيل الوطن»، فإنه كان في الحرس الوطني، وعضواً محارباً.
واضح ان ديلاكروا استقى تفاصيل لوحته من مشاركته المباشرة في تلك الاحداث الثورية التي يصورها. والحال ان المرأة تتخذ هنا، وحدها ومن دون الآخرين، بعداً رمزياً واضحاً، فيما الآخرون واقعيون تماماً. والمرأة مستقاة بالطبع من كل تلك «المادونات» اللواتي تحفل بهن الرسوم الدينية، منذ عصر النهضة، حيث يعمد الرسام الى تحميل سمات امرأة معينة، كل ضروب المعاناة الملحمية التي تسيطر على مناخ اللوحة وموضعها. حاملة العلم هنا بطلة من النوع الكلاسيكي: البطولة التي يبحث عنها الشعب لتقود خطاه. ما يعني ان ديلاكروا عرف كيف يمزج في بوتقة واحدة بين المعاناة والبطولة لأن هذه الاخيرة تفترض تلك. وهذا ما يفسر بالطبع كونه اختار امرأة سبق لجمهوره ان شاهدها في لوحات سابقة له، لتعبر عن ذلك البعد المزدوج، اذ من الواضح ان رجلاً مرسوماً مكانها ما كان يمكنه ان يولد الاحساس نفسه لدى المشاهدين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة