مع كثرة استعمالها.. أضرار وفوائد العدسات اللاصقة

الصباح الجديد ـ وكالات:
العدسات اللاصقة يمكن استعمالها لعلاج وتصحيح البصر وهي عبارة عن مادة بلاستيكية شفافة يتم وضعها على قرنية العين مباشرة لأغراض إما علاجية أو تجميلية، ويرتدي الناس العدسات لأسباب عديدة للتخلص من النظارة ولتغيير لون القزحية لتغيير الشكل وهذا من الناحية التجميلية ,أما من الناحية الطبية فلو نقارن استعمال العدسات باستعمال النظارات سنجد أن العدسات تعطي رؤية جانبية أفضل وهي أكثر مناسبة لممارسة الأنشطة الخارجية أو الرياضية وتمنح الحرية للشخص في ارتداء أي نوع من النظارات الشمسية.
ولمستعملي العدسات اللاصقة يجب العلم بأنه قد يتم وصف العدسات اللاصقة من قبل الطبيب كحل أمثل لتصحيح النظر لذلك يتوجب الاهتمام بكل التعليمات والنصائح الخاصة بها، والحرص على التدرج في لبس العدسات، والبدء بساعتين في اليوم الأول والتدرج حتى الوصول لاستعمالها 12 ساعة يومياً وعدم تجاوز هذا الحد، والحرص قبل استعمال العدسات على غسل اليدين جيداً عند لمس العدسات وعلى أن تكون الأظافر قصيرة لتفادي أي خدش للقرنية مما يضر بصحة العينين والنظر، وعدم إعارة العدسات والأدوات الملحقة بها من علبة العدسات والمحلول لأي شخص آخر، وكذلك عدم استعمال عدسات الغير، والحرص على نزع العدسات قبل الموعد ب 24 ساعة على الأقل حتى يتسنى لأخصائي العدسات إجراء الفحص بنحو دقيق، وعدم فرك العينين مهما كانت الحالة بوجود العدسات اللاصقة، والحرص على ارتداء نظارة شمسية عند التعرض للشمس عند ارتداء العدسات اللاصقة، ونزع العدسات اللاصقة قبل النوم وتجنّب السباحة بالعدسات ويمكن إبقاؤها في حال الاستحمام مع إبقاء العينين مغلقتين كي لا يلامسها شيء من مواد التنظيف كالصابون وغيره، والاحتفاظ بنظارة طبية لاستعمالها في حال فقدان العدسات، وكذلك تنظيف العدسات وشطفها في كل مرة يتم إخراجها من العينين وشطف العلبة الخاصة بها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة