رئيس وزراء فرنسا يزور الرياض غداً للاتفاق على عقود تسليح وطاقة

شدّد على ضرورة التفريق بين الإسلام والإرهاب

الصباح الجديد – وكالات:

يزور رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس غدا الثلاثاء، السعودية لتوقيع عدد من عقود التسليح واخرى بشأن الطاقة بعد ان اختتم امس الاحد، زيارته للقاهرة متوجها الى الاردن.
وكان مانويل فالس قد التقى في ختام زيارته للقاهرة الاحد شيخ الازهر احمد الطيب الذي اعرب عن «تقديرة» لوقوف فرنسا الى جانب مصر في «حربها ضد الارهاب».
وتوجه فالس بعد الظهر الى عمان المحطة الثانية في جولته الشرق اوسطية التي تستغرق اربعة ايام.
وكان فالس شهد ،امس الاول السبت ،مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي التوقيع على عقد شراء القاهرة لسفينتي ميسترال فرنسيتين كانت باريس الغت عقدا ببيعهما الى موسكو بسبب الازمة الاوكرانية.
وصباح امس الاحد التقى رئيس الوزراء الفرنسي «ممثلين للمجتمع المدني» في مصر»، بحسب الوفد المرافق قبل ان يستقبله شيخ الازهر.
وفي بيان اصدره عقب المقابلة، اكد شيخ الازهر انه «يقدر دور فرنسا الداعم لمصر وقواتها المسلحة، ووقوفها إلى جانبها في محاربة الإرهاب الذي أصبح ظاهرة تهدد الأمن والاستقرار على المستوى العالمي».
وبحسب البيان فان فالس اشار خلال اللقاء الى ضرورة التعاون مع الازهر في «ابراز سماحة الإسلام وفكره الوسطي ونشر ثقافة التعايش السلمي بين الشعوب، وفي التصدي لفكر الجماعات المتطرفة التي تتبنى العنف والإرهاب، مشددًا على ضرورة عدم الخلط بين الإسلام والإرهاب، والعمل على مواجهة التمييز بين اللاجئين على أساس ديني».
واضاف الامام احمد الطيب، وفق البيان، ان الازهر «على استعداد لتدريب الأئمة الفرنسيين وفق برنامج تدريبي خاص يلبي احتياجات مجتمعاته».
وبحث فالس في القاهرة مع نظيره شريف اسماعيل سبل تطوير العلاقات بين البلدين وزيادة حجم الاستثمارات وتوقيع عدد من الاتفاقيات إلى جانب بحث تطورات الأوضاع المتوترة فى عدد من الدول العربية.
واوضح « فالس « خلال لقاءاته، أن مكافحة الفقر وتنمية البنية التحتية وتحقيق النمو الذى تحتاجه مصر، يمثل ركيزة الاستقرار فى مصر، مؤكداً أن استقرار مصر أمر أساسى لاستقرار المنطقة وأوروبا وفرنسا، متابعاً «مصر هى المفتاح لاستقرار دول منطقة الشرق الأوسط وأوروبا».
وفي عمان سيناقش فالس مع العاهل الاردني عبد الله الثاني مسألة اللاجئين السوريين الذين يستضيفهم الاردن والبالغ عددهم 650 الفا، ومسألة الأقليات الدينية ،كما سيلتقي اليوم الاثنين لاجئين عراقيين مسيحيين في الأردن.
ونشرت فرنسا في اطار التحالف الدولي طائرات حربية في الاردن تشارك في ضرب تنظيم الدولة الإسلامية «داعش» منذ عام.
ويختتم رئيس الوزراء الفرنسي جولته في السعودية حيث يستقبله غدا الثلاثاء الملك سلمان بن عبد العزيز.
ومن المتوقع ان يدعو فالس في الرياض الى «بادرة عفو وانسانية ورأفة» لصالح الشاب الشيعي علي النمر الذين صدر بحق حكم بالاعدام لمشاركته في تظاهرات العام 2012.
وفي الرياض قالت مصادر مطلعة ،امس الأحد إن فرنسا والسعودية ستتفقان على عقود طيران كبيرة عندما يزور رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس المملكة يوم غد الثلاثاء.
وقال مصدر إنه سيتم الاتفاق على عقود مهمة مع السعودية وذكر مصدر آخر أن عقدا عسكريا سيبرم مع شركة ايرباص هليكوبترز.
وأبدت السعودية اهتماما في الآونة الأخيرة بشراء سفن هجومية مرنة مثل حاملتي الطائرات اللتين اشترتهما مصر بالإضافة إلى فرقاطات متعددة الأغراض من طراز فريم. لكن المفاوضات لم تبدأ حتى الآن.
كما أعربت المملكة عن اهتمامها بشراء أقمار تجسس صناعية من صنع مجموعة تاليس الدفاعية الفرنسية التي عبرت عن أملها في الفوز بعقد كبير مع الرياض.
من ناحية أخرى تأمل فرنسا بيع اثنين من مفاعلات الجيل القادم التي تعمل بالماء المضغوط ومن صنع مجموعة أريفا النووية التابعة للحكومة الفرنسية إلى الرياض.
ووافقت فرنسا على بيع حاملتي الطائرات إلى مصر بعد إلغاء صفقة بيعهما لروسيا بسبب دور موسكو في الأزمة الأوكرانية.
وقال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لو دريان في القاهرة ،امس الاول السبت ، إن صفقة الميسترال مع مصر بقيمة نحو 950 مليون يورو (1.1 مليار دولار) تشمل تعديلات وتدريبا. ومن المتوقع تسليم حاملتي الطائرات لمصر في شباط وآذار.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة