سيلينا غوميز مصابة بداء الذئبة

نيويورك ـ أ ف ب:
أعلنت الفنانة الأميركية سيلينا غوميز، إصابتها بداء الذئبة (لوبوس) وتلقّيها علاجاً عام 2013 بعيداً من الأضواء، ما فتح المجال حينها أمام إشاعات عن علاج للإقلاع عن الإدمان أو لتخطّي خيبة عاطفية.
وكانت المغنية الأميركية قد ألغت جولة في آسيا وأستراليا في كانون الأول (ديسمبر) 2013، كاشفة أنها في حاجة إلى أن تبقى وحدها قبل أن تقصد مركزاً طبياً في أريزونا (جنوب غربي الولايات المتحدة). وسرعان ما سرت إشاعات في وسائل الإعلام عن كفاحها للإقلاع عن إدمان معين أو لتخطّي خيبة عاطفية بعد انفصالها عن المغني جاستن بيبر، تحت أضواء الإعلام.
وصرحت غوميز في مقابلة نشرتها مجلة «بيلبورد»: «تم تشخيص إصابتي بمرض الذئبة وخضعت لعلاج كيماوي، فهذا ما حصل بالفعل خلال فترة توقّفي عن العمل».
والذئبة داء مزمن يصيب نحو خمسة ملايين شخص في أنحاء العالم أجمع، لا سيما النساء اللواتي هنّ في سن الإنجاب، وفق جمعية «لوبوس فاوندايشن أوف أميركا».
وأضافت الفنانة البالغة من العمر 23 سنة: «كنت أريد أن أقول لكم إنكم لا تدركون حقيقة الأمر، فأنا كنت أخضع لعلاج كيماوي وبقيت منعزلة إلى أن استعدت ثقتي بنفسي تماماً».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة