الحكومة اليمنية تقرّر البقاء في عدن

عدن – ا ف ب:
قررت الحكومة اليمنية برئاسة خالد بحاح في اجتماع مساء امس الاول الثلاثاء البقاء في كبرى مدن الجنوب العاصمة «الموقتة» للبلاد على الرغم من الهجمات الكبيرة التي يشنها تنظيم الدولة الاسلامية.
ووصف مجلس الوزراء في بيان «بالمحاولة اليائسة والعبثية» التفجيرات التي استهدفت الثلاثاء فندقا يضم المقر الموقت للحكومة وموقعين عسكريين للتحالف العربي بقيادة السعودية الذي يشن عملية عسكرية في اليمن.
وبعدما ذكرت اولا ان الهجمات جرت بالصواريخ ونسبتها الى المتمردين الحوثيين، اعترفت الحكومة بانها هجمات بسيارات مفخخة مؤكدة ما اعلنه تنظيم الدولة الاسلامية.
ونقل مجلس الوزراء اليمني «نتائج التحقيقات الاولية التي اجريت من الاجهزة الحكومية المختصة بالتنسيق مع قوات التحالف العربي حول هذه الاعمال الاجرامية»، موضحا انها «تشير الى استهداف مقر اقامة الحكومة المؤقت بفندق القصر ، بسيارتين مفخختين اضافة الى انفجار سيارتين مفخختين في مواقع اخرى».
وكان بحاح نجا من الهجوم على فندق القصر في التفجيرات التي اودت بحياة 15 شخصا بينهم اربعة على الاقل من جنود التحالف.
وقالت مصادر محلية ان حصيلة الضحايا قد تكون اكبر.
واكدت الحكومة في بيانها انها «عازمة على مواصلة دورها الوطني والتاريخي في هذه المرحلة الاستثنائية من العاصمة المؤقتة عدن حتى استكمال تحرير جميع مناطق البلاد واعادة الشرعية الدستورية ودولة المؤسسات وانهاء جميع مظاهر الانقلاب لمليشيات الحوثي صالح».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة