«داعش» يعدم 27 مسلحاً من عناصره في الحويجة لهربهم من المعارك

البيشمركة تسيطر على جسرين يصلان القضاء بمدينتي كركوك وتكريت

كركوك ـ عمار علي:

أعلن مصدر أمني في محافظة كركوك إحكام القوات الأمنية سيطرتها على جسرين مهمين يصلان قضاء الحويجة بمدينتي كركوك وتكريت، وفيما كشفت شرطة الأقضية والنواحي عن مقتل قناصين إثنين من المسلحين خلال هجوم نفذته قوات البيشمركة على مناطق جنوب غربي كركوك، أكد مصدر مطلع أن تنظيم «داعش» أعدم نحو 27 مسلحاً من عناصره في الحويجة لهروبهم من المعارك.
وتواصل قوات البيشمركة الكردية تقدمها لتطهير مناطق جنوب غربي كركوك من مسلحي تنظيم «داعش»، بعدما نفذت عملية عسكرية واسعة النطاق مؤخراً بمساندة طيران التحالف الدولي من محاور قرية تل الورد وملا عبدالله ومكتب خالد وصولاً إلى قضاء الحويجة، بغية تحريره بالكامل.
وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه لـ «الصباح الجديد» إن «قوات البيشمركة حررت عدداً من المناطق والقرى الواقعة في أطراف كركوك، منها (المنصورية والسدة وكواز كورد وكواز عرب ومرتفعات غرة وكبيبه وكريطات والشلالات وسيد خلف ومحمد خليل وبطمة والحلوات)، بالإضافة إلى إحكام سيطرتها على الجسر الرابط بين كركوك وناحية الرياض جنوب غربي المدينة».
وأضاف أن «قوات الجيش العراقي أحكمت سيطرتها على جسر الفتحة الذي يربط بين محافظة صلاح الدين وقضاء الحويجة ومحافظة نينوى»، مبيناً أن «السيطرة على هذا الجسر أسهم بشكل كبير في قطع إمدادات وتنقل المسلحين بين الحويجة وتكريت». ويعدّ هجوم قوات البيشمركة على أوكار المسلحين في مناطق جنوب غربي كركوك هو الأول من نوعه منذ شهر حزيران الماضي، بعد أن كانت تتخذ البيشمركة موقفاً دفاعياً فقط وتتصدى لهجمات مسلحي «داعش»، كما إن هذا الهجوم يعد بمثابة تأكيد لما أعلنه قادة أمنيون ومسؤلون محليون بمحافظة كركوك عن إقتراب ساعة الصفر لتحرير قضاء الحويجة (55 كم جنوب غربي كركوك)، تزامناً مع العمليات العسكرية التي تشنها القوات العراقية في محافظة صلاح الدين.
وفي سياق متصل، قال مدير شرطة الأقضية والنواحي في المحافظة العميد سرحد قادر في تصريح لعدد من وسائل الإعلام بضمنها «الصباح الجديد» إن «قوات البيشمركة كبدت مسلحي داعش خسائر جسيمة خلال العملية العسكرية الأخيرة، وتمكنت من تحرير مناطق استراتيجية مهمة»، كاشفاً عن «مقتل قناصين إثنين من مسلحي داعش كانا يتمركزان فوق البنايات في تلك المناطق».
وفي سياق آخر، كشف مصدر مطلع من داخل قضاء الحويجة طلب عدم ذكر إسمه لـ «الصباح الجديد» أن «تنظيم داعش أعدم نحو 27 مسلحاً من عناصره في الحويجة وقام بتعليق جثثهم فوق أحد الجسور داخل مركز القضاء، بسبب تركهم المعارك الجارية حالياً في محافظة صلاح الدين وهروبهم إلى قضاء الحويجة».
يشار إلى أن محاولات تنظيم «داعش» فشلت في الدخول الى محافظة كركوك بفضل تصدي قوات البيشمركة الكردية لهجماتهم، بعد وقوع معارك شرسة بين الطرفين في مناطق تقع الى الجنوب الغربي للمدينة.
يذكر أن تنظيم «داعش» ما زال يسيطر على قضاء الحويجة والنواحي التابعة له جنوب غربي كركوك، كما يسيطر على قرية بشير التابعة لناحية تازة ذات الغالبية التركمانية والتي تضم 1150 منزلاً وفيها اكثر من 2500 عائلة وهي تبعد بنحو (25 كم عن مركز مدينة كركوك).
وأكدت محافظة كركوك في وقت سابق أن مناطق جنوب غربي المدينة سيتم تحريرها من عناصر تنظيم «داعش» بالكامل في الأسابيع القليلة المقبلة، مبينة أن الضربات الجوية المستمرة للتحالف الدولي أضعفت وقيّدت التنظيم المسلح إلى حد كبير في تلك المناطق.
ويقطن في محافظة كركوك خليط من الكرد والعرب والتركمان والكلدواشوريين وأقليات اخرى، وتعتبر من المناطق المتنازع عليها بين حكومتي بغداد وأربيل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة