صمت العالم المريب

فعلا ايقنا اليوم ان الضمير العالمي قابل للمساومة والبيع والشراء فهذه السعودية تخوض اليوم اول حرب لها منذ غزوة (أحد) وتجاوزت جرائم هتلر والنازية بطور بشاعتها. وهي تستعمل قنابل النابلم والعنقودية والفراغية والانشطارية والانفلاقية. يبدو ان السعوديين كدسوا جيف حقدهم لمدة خمسة عشر قرناً سوداً وصبت نيران الكراهية العمياء على الاطفال اليمنين بنحو خاص كأنهم ينتقمون من البراءة التي فقدوها منذ أول سوق للسبايا في يثرب وتجار قريش حيث اغتصاب النساء والاولاد الصغار والغلمان عقيدة راسخة في العقل الصحراوي.
طبعاً، أنا لا تهمني الصحراء فائقة القبح وشاخبة الدموية، لكن يهمني الضمير الانساني كيف خرس وانلصم عن مجازر المملكة في اليمن. صحيح الاموال تخدر أكبر الضمائر خاصة وانها اشترت وكالات الاخبار مثل(,(b.b.cواشترت المنظمات العالمية لحقوق الانسان مثل(هيومن رايتس) التي قلبت الدنيا على الحكومة العراقية حول تحرير تكريت من داعش واتصلوا بهم حول سرقة كنتور وقنينة غاز في حين لم تذكر الذبح اليومي والصلب والحرق واغتصاب النساء والرجال والاولاد من قبل مجاهدي داعش وكأن صوت (هيومن راتس) هو صوت آل سعود ومذهب الوهابية.
الفارقة العقائدية وزيان الراس: لم تبادر أي دول عربية أو اسلامية لقطع علاقتها الدبلوماسية مع السعودية وسحب السفراء، في حين قامت(56) من دول الكفار بطرد السفير السعودي وقطع العلاقات، والمفارقة الاخزى ان حكومة العراق تبوس الايدي لفتح سفارة للملكة بينما دول العالم تشعر بالذنب وتريد التكفير عن خيانتها للضحية وهي بصدد طرد السعودية من المجتمع الدولي لبشاعتهم ونجاستهم ووحشيتهم وحكومتنا البطلة تتوسل بافاعي الصحراء ان تفتح لها جحراً في بغداد.
وهناك مفارقة اخزى واطين إذ لم تقدم ايران حليفة الحوثيين على هز المحافل الدولية لمجازر السعودية في اليمن، فقد دخلت ايران السبات المشين للضمير البشري فلا قطعت علاقتها مع أوباش الصحراء ولا سمعنا إدانة تجريم مدوية بحجم وعدد جثث الاطفال والاشلاء المدفونة تحت الانقاض. صمت عالمي مريب لم تكسره ايران حليفة المقصوفين والمدفونين في مدن اليمن. وعندنا قنوات فضائية عراقية تغازل السعودية من بعيد وليس مثل قناة الشرقية والبغدادية والعراق الان جالسات تحت عورة الملك سلمان وهي تتلقى الهبات والكرامات ويقدسن شعائر بول البعير ومن لا يشربه لا يتذوق طعم الجنة. هذه القنوات تدين المقتولين وتبصق على المدفونين تحت حقد داحس والغبراء وترثي لحال السعوديين وكيف كلت ايديهم وتورمت من كثر إلقاء القنابل على المارقين من الاطفال والنساء، حتى ان هذه القنوات لا تقول التحالف السعودي مثل القنوات الاجنبية بل التحالف العربي، وهو فعلا تحالف للجهل كله وللتخلف كله ضد الاطفال حيث لن ينسى العالم عار الجيش المصري المرتزقة في حين يعرف المصريون دور المملكة عراب الخيانات في جميع حروب العرب وهي من باعت فلسطين. لذلك أزاحت السعودية مفردة الخيانة وحلت مكانها.
نصيف فلك

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة