«النفط» تعدل عقد تأهيل الرقعة الاستكشافية التاسعة في البصرة

كويت إنرجي تبيع ١٠% من حصتها للبترول المصرية

بغداد – الصباح الجديد:

أعلنت دائرة العقود والتراخيص البترولية في وزارة النفط، امس الأربعاء، عن إجراء تعديلات على عقد تأهيل الرقعة الاستكشافية التاسعة في محافظة البصرة.
وقال مدير الدائرة عبد المهدي العميدي في بيان صحافي، إن «التعديل الأول تضمن بيع 10 % من حصة شركة كويت انرجي الى الهيئة المصرية للبترول وبذلك تصبح حصة كويت انرجي 60 % ضمن الائتلاف الفائز بتأهيل الرقعة الاستكشافية في جولة التراخيص البترولية الرابعة».
وأضاف العميدي، أن «التعديل الثاني للعقد تضمن أجراء برنامج طويل الأمد للبئر الذي تم حفره في الرقعة الاستكشافية والذي من المؤمل أن ينتج 5 آلاف برميل يوميا وعلى ضوء ذلك يتم تحديد مستحقات الشركة».
يذكر أن عقد تطوير الرقعة الاستكشافية التاسعة فاز به ائتلاف كويت انرجي ودراكون أويل ضمن جولة التراخيص الرابعة.
من جانبه، أعلن طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، أنه ولأول مرة في تاريخ صناعة البترول المصرية تم التوقيع النهائي لاتفاقية الشراكة بين الهيئة المصرية العامة للبترول، وشركة كويت إنرجي الكويتية للبحث عن البترول والغاز، والذي بموجبها تنازلت شركة كويت إنرجي عن حصة نسبتها 10 % في منطقة الامتياز بالقطاع رقم 9 في محافظة البصرة جنوبي البلاد والتي تُعد من المناطق الواعدة في إنتاج الزيت الخام.
وأشار «الوزير» إلى أن التوقيع النهائي تم بالعراق، امس، ويأتي ذلك تفعيلاً للاتفاق الذي تم توقيعه خلال مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري، الذي عقد بمدينة شرم الشيخ في اذار الماضي.
وأكد وزير البترول، على أهمية اتفاقية الشراكة التي تفسح المجال أمام قطاع البترول لأول مرة في إيجاد مصادر جديدة للبترول والغاز من خارج مصر، وأسوة بما تنتهجه الكثير من دول العالم، إضافة إلى زيادة احتياطي وإنتاج مصر من البترول والغاز من خارج مصر، وفتح مجالات جديدة لشركات البترول المصرية للعمل خارج مصر، وتُعد خطوة مهمة لتأمين الإمدادات البترولية من خارج مصر لتلبية جانب من احتياجات السوق المحلي، بالإضافة إلى زيادة القيمة المضافة والعائدات لصالح الاقتصاد المصري نتيجة تنويع مجالات الاستثمار البترولي. ونوه إلى أن اتفاق الشراكة يمثل نقلة نوعية في دعم العلاقات المصرية الكويتية العراقية في مجال العمل العربي المشترك بمجال البترول والغاز.
وتجدر الإشارة إلى أنه تم حفر البئر الأول فيحاء 1 في منطقة الامتياز، وتم اختباره في طبقتين أعطت الأولى إنتاجية نحو 8,3 ألف برميل يومياً، والطبقة الثانية أعطت إنتاجية نحو 3.3 ألف برميل يومياً بمجموع نحو 11.6 ألف برميل يومياً.
ويبلغ إجمالي الاحتياطي الأصلي نحو 7 مليارات برميل، ومن المخطط بدء الإنتاج الفعلي في شهر أكتوبر 2015، بمعدل مبدئي حوالي خمسة آلاف برميل يومياً، ويصل إلى 25 ألف برميل يومياً بنهاية عام 2016، ويرتفع بعد اكتمال خطة التنمية إلى 150 ألف برميل يومياً عام 2021/2020، وسيتم خلال الفترة القادمة تشكيل لجان فنية مشتركة من الجانبين المصري والكويتي لمتابعة خطة التنمية والأعمال المستقبلية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة