عبد الملك الحوثي: صامدون بوجه «المحتلّين»

متابعة الصباح الجديد:
تعهد زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي بالصمود في مواجهة من أسماهم بـ»المحتلين»، في إشارة منه الى قوات التحالف العربي بقيادة السعودية، وتوعد بالتصدي لهم «حتى لو استمرت الحرب عدة سنوات» على حد تعبيره.
كما هاجم عبدالملك الحوثي من وصفهم «بالعملاء والمرتزقة» من الإعلاميين والمثقفين اليمنيين في خطاب وجهه مساء أمس الاول الأحد مؤكدا أنهم «أكثر سوءا من المقاتلين المرتزقة الجهلة» بحسب وصفه.
وأكد زعيم الحوثيين استمرار تحركات أتباعه وحلفائه على الأرض حتى تحقيق أهداف الحركة كما ورد في خطابه، مشيرا الى وجود مناطق وصفها بالمحتلة في اليمن وتعهد بتحريرها.
وكان بيان لنقابة الصحفيين اليمنيين أكد تعرض تسعة من الصحفيين المعتقلين لدى الحوثيين للتعذيب النفسي والجسدي وطالب بسرعة إطلاق سراحهم.
وهزت انفجارات عنيفة العاصمة اليمنية صنعاء خلال اليومين الماضيين جراء قصف مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية لمواقع الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري الموالية لحليفهم علي عبد الله صالح في معسكرات الحفا والسواد والخرافي وصرف.
كما نتج عن تلك الغارات انفجارات ضخمة جراء انفجار مخازن الأسلحة في بعض المواقع المستهدفة بالقصف فيما قتل عدد من المدنيين وبعض القادة في الحركة الحوثية وأتباع صالح الذين تعرضت منازلهم في عدة أحياء بالعاصمة للقصف الجوي ومنهم أحمد الكحلاني صهر صالح وأمين العاصمة صنعاء السابق.
وفي محافظة مأرب شمال شرقي اليمن، كشفت مصادر عسكرية يمنية موالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي لبي بي سي عن استعدادات كبيرة لشن هجوم بري واسع من عدة محاور على مناطق ريف محافظة صنعاء بعد اقتراب ما تسمى بقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الموالية لهادي من منطقة خولان بمحافظة صنعاء إلا أن المعارك التي تستخدم فيها قوات التحالف العربي طائرات الأباتشي لا تزال تدور في منطقة صرواح آخر معاقل الحوثيين في محافظة مأرب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة