نافاس يكتب اسمه في تاريخ ريال مدريد.. وأتلتيكو يهزم إيبار بجدارة

فالنسيا يسقط في فخ التعادل أمام بيتيس في الليجا الإسبانية

مدريد ـ وكالات:

حقق نادي العاصمة الإسبانية ريال مدريد، انتصاراً صعباً للغاية على ضيفه غرناطة ضمن إطار الجولة الرابعة من الليغا الإسبانية بهدف نظيف في اللقاء الذي جمع الفريقين على ملعب سانتياجو بيرنابيو.
وتمكَّن كايلور نافاس حامي عرين ريال مدريد من الحفاظ على نظافة شباكه للمباراة الرابعة في الدوري على التوالي، وفي تاريخه العريق ، لم يتمكن ريال مدريد من المحافظة على نظافة شباكه في أول 4 مباريات له في الدوري الإسباني سوى في مناسبة واحدة سابقة كانت في موسم 1975/76 مع الحارس ميجيل أنخيل.
ويحمل ذلك الموسم النبأ السار لريال مدريد وهو أنَّه استطاع تحقيق لقب الليغا آنذاك، الأمر الذي يبعث بشيء من البشائر لريال مدريد في هذا الموسم ولربما يُكرر التاريخ نفسه بغير أسماء.
وما يزال نافاس يُثبت قيمته في حماية عرين الشباك المدريدية، إذ لم يستقبل في آخر 854 دقيقة رسمية مع ريال مدريد سوى هدف وحيد ، كان ذلك أمام إسبانيول في 17 مايو 2015.
وأخيراً .. سجل كايلور نافاس اسمه بالخط العريض في تاريخ ريال مدريد لكونه أول حارس في تاريخ النادي يُحافظ على نظافة شباكه في أول 5 لقاءات رسمية للفريق من موسم كروي.
من جانبه، صنع (البديل) فيرناندو توريس هدفا وسجل آخر، ليقود فريقه أتلتيكو مدريد للعودة إلى نغمة الانتصارات التي غابت عنه في مرحلة الماضية، بفوزه 2 / صفر امام مضيفه إيبار، وعلى ملعب إيبوروا، ضمن منافسات الجولة الرابعة من الدوري الاسباني لكرة القدم
وارتفع رصيد أتلتيكو بهذا الفوز إلى تسع نقاط، ليرتقي إلى المركز الثاني مؤقتا، متفوقا بفارق الأهداف على برشلونة، بينما توقف رصيد إيبار، الذي نال خسارته الأولى في المسابقة هذا الموسم، عند سبع نقاط في المركز السابع.
وأخفق أتلتيكو في هز الشباك طوال الشوط الأول رغم سيطرته على مجريات اللقاء، قبل أن ينتفض في الشوط الثاني عقب نزول توريس.. وافتتح انخيل كوريا التسجيل لمصلحة فريق العاصمة الأسبانية في الدقيقة 62، بعدما تلقى تمريرة عن طريق توريس من الناحية اليسرى، ليراوغ مدافعين بمهارة، قبل أن يسدد الكرة على يمين اسيير رييسجو حارس مرمى إيبار.
وأنهى توريس أحلام إيبار في التعادل، بعدما سجل الهدف الثاني لأتلتيكو في الدقيقة 77، عقب تلقيه تمريرة بينية ماكرة من كوريا انفرد على إثرها بالمرمى، ليسدد الكرة بلمسة سحرية بقدمه اليمنى فوق رييسجو ، الذي خرج من مرماه لملاقاته، لتسكن الشباك.
وعلى ملعب أنويتا، اجتاز إسبانيول محنة خسارته الموجعة صفر / 6 أمام ضيفه ريال مدريد في المرحلة الماضية، إثر فوزه في اللحظات الأخيرة 3 / 2 على مضيفه ريال سوسييداد.
من جانبه، أكد مدرب أتلتيكو مدريد دييجو سيميوني أن المهاجم الشاب أنخل كوريا رجح كفة فريقه في مباراة «صعبة» أمام إيبار في الجولة الرابعة من الدوري الاسباني لكرة القدم.
وحسم الروخيبلانكوس نقاط المباراة الثلاثة بهدفين نظيفين في الشوط الثاني للأرجنتني كوريا والاسباني فرناندو توريس، وأحرز المهاجم الارجنتيني الشاب هدف التقدم بعد ثوان من دخوله الملعب من على مقاعد البدلاء من تمريرة رائعة لفرناندو توريس الذي ضاعف الغلة بهدف ثان.
وقال سيميوني: «أنخل كوريا لاعب له القدرة على خلخلة توازن دفاع الخصم، لقد نزل في وقت هام بالمباراة عندما كان الفريق بحاجة لمجهود فردي في لقاء صعب أمام إيبار الذي عمل بشكل جيد جدا على الجانب الدفاعي».
وأوضح أن فريقه أتيحت له فرص للتسجيل عن طريق جاكسون مارتينيز، وقدم شوطا ثانيا مبهرا بعد نزول فرناندو توريس وكوريا وأوليفر توريس.
وأضاف: «فييتو وجاكسون مارتينيز قدما أداء جيدا، المهارات الفردية في أتلتيكو في خدمة الفريق، إذا لم يقوما بعملهما في الشوط الأول، لما كان الشوط الثاني جيدا».
وتابع: «سنحت لنا في الشوط الأول ثلاث فرص لم نتمكن من التسجيل منها، والمباراة كانت في أرض الخصم الذي كان يلعب بقوة، وفي الشوط الثاني عولنا على لاعبين بوسعهم إرهاق الدفاع مثل فرناندو توريس والاستحواذ أكثر على الكرة، ونزول كوريا رجح كفتنا في مباراة صعبة، وهذا هو دور اللاعبين الكبار».. وأبدى كوريا سعادته بأحراز الهدف الاول لفريقه مؤكدا أنه «كان هاما في تحقيق أتلتيكو الفوز» بالمباراة.
وقال اللاعب الارجنتيني: «كنا نعرف انها كانت ستكون مباراة متكافئة، هدفي كان هاما لانه ساعد في فوز أتلتيكو»، مشيرا إلى أن مواجهة خيتافي غدٍ الثلاثاء ستكون «صعبة» أيضا، لكنه أعرب عن أمله في الفوز بها وسط جماهير الفريق على ملعب فيسنتي كالديرون.
وفي مباراة اخرى، أكد مدرب أتلتيكو مدريد دييجو سيميوني أن المهاجم الشاب أنخل كوريا رجح كفة فريقه في مباراة «صعبة» أمام إيبار في الجولة الرابعة من الدوري الاسباني لكرة القدم.
وحسم الروخيبلانكوس نقاط المباراة الثلاثة بهدفين نظيفين في الشوط الثاني للأرجنتني كوريا والاسباني فرناندو توريس، وأحرز المهاجم الارجنتيني الشاب هدف التقدم بعد ثوان من دخوله الملعب من على مقاعد البدلاء من تمريرة رائعة لفرناندو توريس الذي ضاعف الغلة بهدف ثان.
وقال سيميوني: «أنخل كوريا لاعب له القدرة على خلخلة توازن دفاع الخصم، لقد نزل في وقت هام بالمباراة عندما كان الفريق بحاجة لمجهود فردي في لقاء صعب أمام إيبار الذي عمل بشكل جيد جدا على الجانب الدفاعي».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة