الأخبار العاجلة

مصور فوتوغرافي يفتتح أول حديقة حيوانات في بعقوبة بجهود ذاتية

لتوفير فرص تسهم بتنشيط قطاع السياحة والترفيه

ديالى ـ علي سالم:

افتتح مصور فوتوغرافي في محافظة ديالى اول حديقة حيوانات في بعقوبة بجهود ذاتية داخل متنزه للعائلات، مؤكدا أن لديه خططاً لتوسيع الحديقة كي تضم عشرات الانواع من الحيوانات البرية.
ويقول محمد مطر، المصور الفوتوغرافي، في حديث مع «الصباح الجديد»، انه سعيد للغاية في تحقيق حلم انشاء اول حديقة حيوانات في متنزة العائلة السعيدة على ضفاف نهر ديالى وسط بعقوبة، مشيراً الى ان «الافتتاح جاء ثمرة لجهد اشهر طويلة من العمل والمثابرة ولم تكن هناك اي مساعدة بل تم بجهد ذاتي».
واضاف مطر، وهو يمتهن التصوير الفوتوغرافي منذ عقدين، انه يعشق عالم الحيوانات، وكان انشاء حديقة تضم انواعا مميزة وغريبة حلما راوده منذ طفولته نجح اخيرا في تحقيقه، لافتا الى ان «الحديقة تضم حاليا نحو 40 نوعا من الحيوانات مختلفة الانواع ابرزها الذئاب البرية والصقور والقردة بالاضافة الى انواع من الطيور».
وبين مطر ان «وجود حديقة الحيوانات في بعقوبة ستوفر فرصة جميلة امام الاسر في رؤية انواع مختلفة من الحيوانات خاصة التي تعيش ضمن البيئة العراقية»، لافتا الى ان «المشروع يمثل فرصة جيدة لتنشيط قطاع السياحة والترفيه».
واشار مطر الى «وجود جملة من المعوقات التي عانى منها، بينها الاضطرابات الامنية المتكررة في بعقوبة والتي تؤدي الى قطع الطرق اضافة الى غلاء طعام الحيوانات التي تصل كلفتها اليومية الى اكثر من 100 الف دينار».
وتابع ان «لديه افكارا طموحة في توسيع الحديقة لتصبح نقطة مميزة في بعقوبة في المستقبل فيما لو توفرت الظروف المؤاتية»، مؤكدا ان «ديالى بشكل عام تحوي ركائز بناء صناعة سياحية مميزة لكن الظروف الامنية هي من اعاقت لسنوات طويلة بناء اي مشروع، ما يدفع الاهالي للاحتفال بالمناسبات والاعياد في محافظات اخرى».اما فائز نوري، موظف حكومي، يقف مع اطفاله امام احدى اقفاص الحديقة قائلا: «انها فرصة مميزة ان تجد حديقة للحيوانات وسط بعقوبة يمكن من خلالها تعريف الاطفال باسمائها خاصة البرية منها».
واضاف نوري ان «البعد الاستثماري في الملف السياحي والترفيهي في ديالى شبه مفقود ولا نعرف الاسباب رغم ان المحافظة تحوي مواقع جميلة جدا يمكن ان تتحول الى مواقع لصناعة السياحة وتحذب الاف العراقيين وبالتالي المزيد من الوظائف».
فيما انتقد زهير القيسي وهو يتفرج على مجموعة جميلة من الطيور البرية عدم دعم المؤسسات الحكومية لمشاريع تسهم في تنمية وتنشيط القطاع السياحي في المحافظات ومنها ديالى.
وقال القيسي ان «وجود حديقة حيوانات في بعقوبة امر لم يكن معروف منذ عقود طويلة وكنا نضظر للذهاب الى بغداد من اجل الاستمتاع برؤية بعضها خاصة في متنزه الزوراء».
بدوره اشار عبدالله رضا حميد، باحث في عالم الحيوانات ببعقوبة، الى ان «بيئة ديالى تحوي كما كبيرا من مختلف انواع من الحيوانات خاصة البرية، وبعضها بات على شفا الانقراض ومنها الغزلان».
واضاف حميد ان «دعم فكرة انشاء حدائق الحيوانات من قبل القطاع الخاص او من قبل اشخاص لديهم القدرة في هذا المضمار ربما يعد الحل الامثل في الحفاظ على الانواع المهددة بالانقراض وتأمين فرصة امام الاهالي لمشاهدتها واعطاء رؤية واضحة عن اهمية دعم فكرة حمايتها من الانقراض».
واشار حميد الى وجود جهل كبير في فهم اهمية خلق توازن في البيئة وحماية الحيوانات من الانقراض خاصة النادر منها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة