واشنطن تُحذّر بيونغ يانغ من استئناف البرنامج النووي

واشنطن ـ وكالات:
حذرت الولايات المتحدة،امس الاربعاء، كوريا الشمالية، وطالبتها بالتوقف عن «الاستفزازات غير المسؤولة»، بعد أن أعلنت بيونغ يانغ أن مفاعلها النووي الرئيسي عاد للعمل بشكل طبيعي.
وقال البيت الأبيض الأميركي إن بيونغ يانغ يجب أن «تركز بدلا من ذلك على الوفاء بالتزاماتها الدولية.»
ومفاعل يونغبيون هو المصدر الرئيسي للبلوتونيوم، في برنامج التسلح النووي لكوريا الشمالية وكان قد أغلق عام 2007، في إطار اتفاق لنزع السلاح مقابل الحصول المساعدات.
لكن كوريا الشمالية أعلنت عزمها إعادة تشغيله عام 2013، بعد إجراء تجربتها النووية الثالثة، وفي ظل توتر إقليمي حاد.
وقال جوش إيرنست، المتحدث باسم البيت الأبيض، إن المجتمع الدولي لن يقبل بأن تصبح كوريا الشمالية دولة نووية.
وأضاف: «سنعمل مع شركائنا في إطار المحادثات سداسية الأطراف، بهدف إعادة كوريا الشمالية للالتزام بتعهداتها».
وأضاف: «سنكرر دعوتنا لكوريا الشمالية بأن تتخلى عن الاستفزازات غير المسؤولة، التي تفاقم من التوترات الإقليمية، وأن تركز بدلا من ذلك على الوفاء بالتزاماتها وتعهداتها».
وتوقفت المحادثات السداسية، التي تضم كوريا الجنوبية والولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان، منذ أيلول 2009، وكان هدفها إنهاء البرنامج النووي لكوريا الشمالية.
ويقول خبراء إن مفاعل يونغبيون، حينما يعود للعمل بطاقته الكاملة، يمكنه إنتاج بلوتونيوم، يكفي لتصنيع قنبلة نووية كل عام.
وقال مركز أبحاث أمريكي هذا العام إن صورا للأقمار الصناعية أشارت إلى أن مفاعل يونغبيون قد استأنف العمل بالفعل.
وكان إعلان الثلاثاء هو أول تأكيد رسمي من كوريا الشمالية، بأنها بدأت إعادة مفاعلها النووي للعمل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة