العبادي يدعو إلى شراكة حقيقية بين القطاعين العام والخاص للنهوض بالاقتصاد الوطني

حذّر من وقوف الجهلة وأصحاب الامتيازات بوجه الإصلاحات
بغداد ـ كفاح هادي:
بعد اطلاق رئيس الوزراء حيدر العبادي لحزمتين من الاصلاحات السياسية والاقتصادية برزت في الآونة الأخيرة العديد من التحديات الكبيرة لتواجه مسيرة الاصلاحات، وابرزها ادارية وتشريعية يضاف اليها مواقف غير داعمة من قبل شركاء في العملية السياسية، وفي مناسبات عديدة عبّر رئيس الوزراء عن صعوبة تطبيق الاصلاحات، غير انه اعلن اصراره على المضي بها.. وفي هذا السياق أكد العبادي، أمس الاثنين، عدم إمكانية نهوض البلد من دون شراكة حقيقية بين القطاعين العام والخاص، مشيراً إلى أن “الجهلة” وأصحاب الامتيازات سيقفون بوجه محاولات التحرك نحو مجتمع أفضل.
وقال العبادي في كلمة له خلال انطلاق اعمال الورشة الثانية لتنفيذ الاصلاحات في العراق للنهوض بالقطاع الزراعي لدعم الاقتصاد الوطني، وتابعتها “الصباح الجديد” إنه “كلما ازدادت حلقات التعقيدات الادارية ازدادت حلقات الفساد”.
وشدد العبادي على “عدم إمكانية نهوض البلد من دون شراكة حقيقية بين القطاعين العام والخاص”.
وأضاف رئيس الوزراء “كلما حاولنا التحرك نحو مجتمع افضل سيقف في وجهنا الجهلة وايضا اصحاب الامتيازات بعد ان مست الاصلاحات رواتبهم وامتيازاتهم”.
وتابع “لدينا قناعة ان الاصلاحات يجب ان نسير بها”، مشيراً إلى أن “هذا الامر أفقده عدداً من الاصدقاء الذين كانوا يدعمون الحكومة”.
واضاف العبادي، أنه وجه سابقاً بتسهيل كل ما يتعلق بقروض الفلاحين.
مشيراً إلى أنه ما زال هناك تأخير في ذلك، فيما شدد على ضرورة البحث عن مصادر اخرى للمياه للإفادة منها في دعم القطاع الزراعي.
وبين إنه “نستطيع أن نحصل على افضل التشريعات بما يخص تطوير القطاع الزراعي لكن المشكلة في البيروقراطية وبطء التنفيذ لتلك القرارات”.
وتابع العبادي “وجهنا منذ شهر ايار الماضي بتسهيل كل ما يتعلق بقروض الفلاحين لكن ما زال هناك تأخير في ذلك”.
وفي سياق منفصل، أوضح العبادي أنه “منذ عشر سنوات بدأت مستويات المياه بالانخفاض والتناقص في البلاد بعد لجوء بلدان اخرى لبناء سدود ومشاريع اروائية”.
وأكد ضرورة “البحث عن مصادر اخرى للمياه للافادة منها في دعم قطاع الزراعة”.
يذكر أن البنك المركزي العراقي أعلن، الاثنين (7 أيلول 2015)، البدء باطلاق اكبر عملية تمويل لبرامج الاقراض بالعراق، مبيناً انها تخص تمويل القطاعات الصناعية والزراعية والاسكان كما تدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتنشيط الاقتصاد العراقي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة