العبادي يدعو لتطوير القطاع الزراعي في البلاد

محافظات تشكو عدم اطلاق مستحقات فلاحيها
متابعة الصباح الجديد:
أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي امكانية خروج العراق من الازمة الاقتصادية الناجمة من هبوط اسعار النفط الذي يشكل 95% من موازنته السنوية.
وذكر بيان لمكتبه رئيس الوزراء ان العبادي شدد في كلمته خلال ورشة تنفيذ الاصلاحات الاقتصادية تحت شعار (النهوض بالقطاع الزراعي من اجل دعم الاقتصاد الوطني) «على اهمية تطوير القطاع الزراعي ومساهمته الفعلية في زيادة الناتج القومي»، مشيرا الى «ضرورة توسيع دائرة المستفيدين من هذا القطاع والذي سيساهم بتوفير فرص العمل والنهوض بالزراعة».
وذكر ان «بعض الاجراءات البيروقراطية تساهم بعرقلة العمل والاجراءات واتخذنا مشروعا لتبسيط هذه الاجراءات ورفع الحلقات الزائدة المعرقلة وسنحاسب كل من يتسبب بهذا الامر»، مشيرا الى «اهمية الشراكة الحقيقية بين القطاعين الخاص والعام».
ومضى العبادي الى القول، ان «المواطنين يريدون الاصلاح ونحن نعمل ومستمرون بتنفيذ الاصلاحات وهناك عقبات تراكمية نعمل جاهدين لتجاوزها وهناك محاولات لعرقلة هذه الاصلاحات وبالاخص من المتضررين منها ونقول لهم اننا سنستمر بها وبتخفيض الانفاق الحكومي حتى لو ارتفعت اسعار النفط لان هذا المنهج خاطىء ومضر بالدولة».
وأكد رئيس الوزراء، أمس، أنه وجه سابقاً بتسهيل كل ما يتعلق بقروض الفلاحين، مشيراً إلى أنه ما زال هناك تأخير في ذلك، فيما شدد على ضرورة البحث عن مصادر اخرى للمياه للإستفادة منها في دعم القطاع الزراعي.
وقال العبادي، «وجهنا منذ شهر ايار الماضي بتسهيل كل ما يتعلق بقروض الفلاحين لكن ما زال هناك تأخير في ذلك».
وفي سياق آخر، أوضح العبادي أنه «منذ عشر سنوات بدأت مستويات المياه بالانخفاض والتناقص في البلاد بعد لجوء بلدان اخرى لبناء سدود ومشاريع اروائية».
وأكد على ضرورة «البحث عن مصادر اخرى للمياه للاستفادة منها في دعم قطاع الزراعة».
من جانبها، شكت محافظة نينوى عدم اطلاق مستحقات فلاحيها، واكد النائب عن المحافظة نايف الشمري، أمس، أن وزارة المالية لم تطلق مستحقات الفلاحين في المحافظة برغم موافقة مجلس الوزراء على اطلاقها، مبينا ان عدم اطلاق المستحقات سيتسبب بخسارة كبيرة في القطاع الزراعي.
وقال الشمري في مؤتمر صحفي عقده بمجلس النواب، إن «وزارتي الزراعة والتجارة ابلغتنا بان وزارة المالية لم تطلق مستحقات الفلاحين في محافظة نينوى رغم حصول موافقة مجلس الوزراء على اطلاق مستحقاتهم منذ عدة اشهر».
واضاف الشمري، أن «الموسم الزراعي الجديد على الابواب والفلاحون لن يستطيعوا توفير الاسمدة والبذور وباقي مستلزمات الموسم الزراعي في حال عدم صرف مستحقاتهم، ما يتسبب في عزوف الكثير منهم عن الزراعة، ويؤدي الى خسارة كبيرة في القطاع الزراعي».
وشدد الشمري على «ضرورة اسراع وزارة المالية في اطلاق مستحقات الفلاحين في المحافظة لتقليل اعباء الفلاحين وانجاح الموسم الزراعي الجديد».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة