حكومة هادي تقرر عدم مشاركتها بمباحثات السلام مع الحوثيين

الرياض ـ ا ف ب:
اشترطت الرئاسة اليمنية اعتراف الحوثيين بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الذي ينص على انسحابهم من الأراضي التي سيطروا عليها للمشاركة في مفاوضات سلام.
وكان الموفد الأممي إلى اليمن قد أعلن عن استئناف المفاوضات الأسبوع المقبل بين الطرفين.
وطالبت الرئاسة اليمنية في المنفى المتمردين الحوثيين بالاعتراف بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الذي ينص على انسحابهم من الأراضي التي سيطروا عليها، مقابل المشاركة في محادثات سلام أعلنت عنها الأمم المتحدة.
وقالت الرئاسة في المنفى في بيان نشر ،امس الأحد ، إنها قررت «عدم المشاركة في أي اجتماع حتى تعلن الميليشيات الانقلابية اعترافها بالقرار الدولي 2216 والقبول بتنفيذه بدون قيد أو شرط».
ويشكل هذا الموقف تراجعا عن إعلان حكومة الرئيس اليمني في المنفى عبد ربه منصور هادي مساء الخميس الماضي ،مشاركتها في «مفاوضات السلام» التي أعلن عنها وسيط الأمم المتحدة لليمن. وقد اشترطت حينذاك أن تقتصر المفاوضات على البحث في تطبيق القرار رقم 2216.
وينص هذا القرار على انسحاب المتمردين الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح من المدن والأراضي التي سيطروا عليها منذ العام الماضي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة