الأخبار العاجلة

المانيا تكرّم بيكنباور في عيد ميلاده السبعين

القيصر يحتفل بقلبٍ حزين

ميونيخ ـ وكالات:

احتفلت كرة القدم الألمانية امس بعيد ميلاد فرانز بيكنباور الـ70، وهي المناسبة التي لن يحتفل بها «القيصر» ذاته لكونه في حداد على وفاة نجله ستيفان قبل أكثر من شهر.
وأبرز رئيس بايرن ميونخ، كارل هاينز رومينيجه في رسالة نشرها الفريق «أنت أول وأفضل ممثل لبايرن ميونخ. لقد نجحت دائما في كل ما قمت به».
ومن جانبه قال رئيس رابطة الدوري الألماني للمحترفين رينهارد روبال «بيكنباور كان وما يزال هدية لعالم كرة القدم. من المدهش الشعبية الجارفة التي لايزال يتمتع بها بين جيل الشباب، على الرغم من أنهم لم يعاصروا فترة تواجده في ملاعب كرة القدم».
وتعكس الرسالتان مدى التكريم الرياضي الذي يحظى به الرئيس الشرفي الحالي لبايرن ميونخ، الذي لعب بصفوفه بين 1966 و1977 والذي كان يمثل طوال فترة عمله في النادي سواء كلاعب أو مدرب أو إداري رمزا للقوة والنجاح.
ويملك نجم البايرن السابق سجلا كبيرا من البطولات، فبالإضافة إلى بطولاته مع البافاري، ومنها أربعة ألقاب في البوندسليجا أعوام (1969 و1972 و1973 و1974)، توج ببطولة كأس العالم مع المنتخب الألماني عام 1974 كلاعب وبعد ذلك كمدرب عام 1990. فضلا عن كونه رئيس اللجنة المنظمة لمونديال ألمانيا عام 2006.
وخارج الملاعب الألمانية، فاز ببطولة الدوري الأميركي في ثلاث مناسبات (1977 و1978 و1980) مع فريق نيويورك كوزموس وبلقب الدوري الفرنسي عام 1991 مع نادي أولمبيك مارسيليا.
وخصصت صحيفة «بيلد» مساحة كبيرة من صفحتها الرئيسية وصفحة داخلية للاحتفال بعيد ميلاد بيكنباور، مع بعض التعليقات لزوجته الحالية هايدي، أم اثنين من ابنائه، وشقيقه فالتر.
ونشرت الصحيفة أيضا تصريحات لرئيس البايرن السابق أولي هونيس، زميل بيكنباور في المنتخب الذي توج بمونديال 1974 والذي يقبع حاليا بالسجن لتهربه من الضرائب، حيث قال «القيصر هو الشخص الذي يكون دائما هناك، عندما تحتاجه».
ولن يشهد عيد ميلاد الرجل الذي توج بكل الألقاب المتاحة، بنحو أساسي مع البايرن أو المنتخب، أي نوع من الأحتفالات، نظرا لوفاة نجله ستيفان، أحد نجليه من زواجه الأول.
وتوفي ستيفان (46 عاما) في تموز الماضي، عقب معاناته من ورم في المخ لفترة طويلة، وتعيش الأسرة حاليا متأثرة برحيل ستيفان، الذي عاش في ظل والده، في البداية كلاعب وبعد ذلك كمدرب لناشئي البايرن.
وحظي «القيصر» بحياة عاطفية كبيرة، فبالإضافة إلى أبنائه من ثلاثة زيجات، اعترف بنجلين أخرين من علاقات أخرى خارج إطار الزواج.
ويعرف بيكنباور بالرجل الجذاب، والمبتسم، على الرغم من كونه شخصا معروفا أيضا بإثارة الجدل، مثلما تم إعلانه «كشخص غير مرحب به» في مونديال البرازيل 2014 بسبب تجاهله تحقيقات فساد، أجريت من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، متعلقة بعملية منح حق استضافة بطولتي كأس العالم لعامي 2018 و2022 إلى روسيا وقطر على الترتيب.
وسيحتفل عشاق الكرة الألمانية بميلاد الأسطورة فرانز بيكنباور، وتكريمه في ذكرى ميلاده الـ 70 سيتم على نطاق ضيق جدا، فقيصر الكرة الألمانية حزين بسبب وفاة ابنه شتيفان، نظرة سريعة على مسيرته الكروية الحافلة.
«إنه رجل محظوظ»، كثيرا ما سمع فرانز بيكنباور هذه العبارة في حياته، ولم ينف قيصر الكرة الألمانية ذلك أبدا، بل وأكده بالقول «نعم أنا محظوظ»، وذلك في الفيلم الوثائقي الذي أنتجته القناة الأولى في التلفزيون الألماني «ARD» مؤخرا، ولكن هل فعلا بيكنباور شخص محظوظ؟.
لحظات السعادة التي عاشها بيكنباور وتحدث عنها في الفيلم الوثائقي بإسهاب باتت عبئا على القيصر وتمنى أن تمحى من الشريط السينمائي، فبعد الانتهاء من تصوير الفيلم الوثائقي، توفي ابنه شتيفان في الـ 31 من تموز/يوليو الماضي عن عمر ناهز الـ 46 عاما، بعد صراع طويل مع مرض السرطان.
هذا وكان نادي بايرن ميونيخ حامل لقب الدوري الألماني لكرة القدم، أعلن يوم الاول من آب الماضي عن وفاة ستيفان بيكنباور ابن الأسطورة فرانز بيكنباور الجمعة عن 46 عاما.. وأوضح بايرن في بيان مشترك مع اسرة بيكنباور: «لقد توفى بعد صراع طويل مع مرض خطير».
وقاد ستيفان بيكنباور، وهو اب لثلاثة أطفال، فريق الناشئين تحت 17 عاما في بايرن ميونيخ حتى 2012، ثم اصبح مسؤولا عن اكتشاف المواهب الشابة لضمها إلى الفريق.
وسبق لستيفان اللعب في البوندسليغا مع أندية مثل ساربروكن وميونيخ 1860، قبل أن تجبره الإصابة في الركبة على الاعتزال وهو في التاسعة والعشرين من عمره.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة