الأخبار العاجلة

إغلاق شوارع في بيروت قبل اجتماع الحكومة ومظاهرات القمامة

بيروت ـ رويترز:
أغلقت قوات الأمن اللبنانية وسط بيروت ،امس الأربعاء، فيما اجتمع ساسة البلاد بهدف مناقشة سبل الخروج من أزمة سياسية أصابت الحكومة بالشلل وفجرت احتجاجات في الشوارع.
ودعا نشطاء يحشدون ضد فشل الحكومة في حل مشاكل منها أزمة التخلص من القمامة التي أدت لتكدس النفايات في بيروت لاحتجاجات تتزامن مع «الحوار الوطني» الذي دعا له رئيس البرلمان نبيه بري.
ودعا رئيس الوزراء تمام سلام الذي تكافح حكومته لاتخاذ القرارات الأساسية الساسة لأن «يساهموا بفعالية وإيجابية لإنجاح هذا الحوار. لمساعدتنا في الخروج من هذه الأزمة المستفحلة.»
كما دعا أيضا إلى اجتماع طارئ للحكومة في وقت لاحق لمناقشة مشكلة القمامة التي قال إنها بحاجة لحل فوري.
وقال لدى وصوله للبرلمان من أجل الحوار «هذا الموضوع يضغط على الشعب ويحرك غضب الشعب ونحن مع هذا الغضب إذا لم نتصد للعلاج.»
واصطف مئات الجنود في مداخل وسط بيروت في وقت مبكر من صباح ،امس الاربعاء ،ليغلقوا المنطقة التي يوجد بها مبنى البرلمان قبل بدأ الحوار الوطني الساعة 11 صباحا. واصطفت السيارات المدرعة في الشوارع في ظل حرارة صيف قائظ فيما اجتاحت عاصفة رملية لبنان لليوم الثاني. وقال مروان معلوف أحد مؤسسي حملة (طلعت ريحتكم) إن هذه الحكومة تخاف شعبها وتغلق الطرق للبرلمان وهو المؤسسة الدستورية للبلاد.
وتجمع عدد صغير من المتظاهرين بعضهم يحمل الأعلام اللبنانية عند أحد الحواجز الشائكة التي نصبت حديثا لمنع الوصول إلى البرلمان.
ويأتي الحوار بعد عدة أسابيع من المظاهرات التي اتخذت أحيانا طابعا عنيفا. وتنظم المظاهرات بشكل مستقل عن الأحزاب الطائفية الرئيسية لتشكل تحديا لهذه الأحزاب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة