الأخبار العاجلة

روني يكتب تاريخاً جديداً مع إنجلترا.. وفوز ساحق لروسيا

في تصفيات أمم أوروبا 2016

لندن ـ وكالات:

تخطى النجم الدولي الإنجليزي، ولاعب مانشستر يونايتد لكرة القدم، واين روني، رقم أسطورة منتخب الأسود الثلاثة بوبي تشارلتون بعد أن تقاسم اللاعبين رصيد الأهداف بـ49 هدفا.
وكان روني قد تقاسم صدارة الهدافين مع تشارلتون أمام سان مارينو في المباراة الماضية من تصيفات أمم أوروبا 2016.. قبل أن يشق طريقه من بوابة سويسرا ليبدأ تاريخه الخاص أمس الأول، إذ سجل الهدف الثاني للأسود الثلاثة في الدقيقة 84 من نقطة الجزاء ليعتلي صدارة هدافي إنجلترا عبر التاريخ بـ50 هدفا.
وكان روني قد تحدث في وقت سابق عن شغفه في أن يشطب إسم تشارليتون من سجلات الأكثر تسجيلا في تاريخ إنجلترا، وذلك لتخفيف الضغط الكبير الذي كان يعاني منه اللاعب من وسائل الإعلام الإنجليزية خاصة.
لكن هذا لا يخفي حقيقة أن روني يعاني في الموسم الحالي في الدوري الإنجليزي من غيابه عن التهديف رغم لعبه في مركز المهاجم الصريح، تحت قيادة المدرب الهولندي لويس فان غال.
الجدير بالذكر أن روني ايضا تعادل مع تشارلتون من نقطة الجزاء أمام سان مارينو، رغم أن الفرصة كانت سانحة امامه لتخطي الرقم، وذلك بعد أن فاز المنتخب الإنجليزي بسداسية عريضة.
وأعرب واين روني نجم هجوم منتخب إنجلترا وقائد مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم، عن سعادته الكبيرة من تحقيق الرقم القياسي بعدما اصبح الهداف التاريخي لمنتخب الأسود الثلاثة خلال الفوز على منتخب سويسرا في التصفيات المؤهلة لأمم أوروبا يورو 2016 في فرنسا، مشيرًا إلى أن الحلم اصبح حقيقة.
ونشرت صحيفة «ميرور» الانجليزية، حديث روني الذي أحرز الهدف الثاني من ركلة جزاء عقب المباراة، إذ قال: «يا له من شعور رائع، الحلم قد اًصبح حقيقة، الأمور كانت عاطفية بالنسبة لي، ما حدث شرف كبير لي، أنا فخور للغاية بهذا الإنجاز».
وأضاف: «أنا سعيد للغاية لأن الامر تحقق، لكن في النهاية أنا أريد التركيز مع الفريق وتحقيق النجاحات معه في المستقبل، لا شك أن هذه اللحظة التاريخية أثرت على أثناء تنفيد ركلة الجزاء، لقد كنت متوترًا، لكني أتخذت القرار وصوبت بقوة في الزاوية، لكي أضمن الهدف».
وتابع: «ما حدث من أروع لحظات حياتي، أن تكون الهداف التاريخي للمنتخب وانت لا زلت تحت 30 عامًا، شيء لم أحلم به من الأساس».
وأختتم روني تصريحاته موجهًا الشكر لكل من دعمه، مشيرًا إلى أن المدير الفني روي هودجسون له فضل كبير بسبب الحرية المطلقة الممنوحه له في الخط الأمامي.
من جانبه، قطع المنتخب الأسباني لكرة القدم خطوة جديدة ومهمة على طريق التأهل لنهائيات بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2016) بتغلبه على مضيفه المقدوني 1 / صفر امس الأول، في إطار منافسات المجموعة الثالثة بالتصفيات.
وأهدر المنتخب السلوفاكي فرصة التأهل المبكر للنهائيات بسقوطه في فخ التعادل السلبي مع ضيفه الأوكراني في مباراة أخرى بالمجموعة نفسها التي شهدت أيضا فوز المنتخب البيلاروسي على ضيفه منتخب لوكسمبورج 2 / صفر.
واحتاج المنتخب الأسباني حامل اللقب الأوروبي إلى مساعدة النيران الصديقة لتحقيق الفوز في المباراة، إذ جاء هدف المباراة الوحيد عن طريق تومي باكوفسكي حارس مرمى المنتخب المقدوني والذي وضع الكرة في مرماه عن طريق الخطأ في الدقيقة الثامنة اثر تسديدة من خوان ماتا.
ورفع المنتخب الأسباني رصيده إلى 21 نقطة في صدارة المجموعة بفارق نقطتين أمام المنتخب السلوفاكي فيما رفع المنتخب الأوكراني رصيده إلى 16 نقطة.
وأصبح المنتخب الأسباني بحاجة إلى نقطتين من مباراتيه المقبلتين في التصفيات أو الفوز في مباراته المقبلة لحسم التأهل قبل مواجهة المنتخب الأوكراني في الجولة الأخيرة من التصفيات.
وفي المباراة الأخرى بالمجموعة ، تغلب المنتخب البيلاروسي على ضيفه منتخب لوكسمبورج بهدفين نظيفين سجلهما ميخائيل جورديتشوك في الدقيقتين 34 و62 ليرفع المنتخب اليبلاروسي رصيده إلى سبع نقاط في المركز الرابع فيما تجمد رصيد منتخب لوكسمبورج عند أربع نقاط بفارق نقطة أمام مقدونيا علما بأن المنتخبات الثلاثة خرجت من صراع التأهل للنهائيات قبل مباريات هذه الجولة.
وفي مباراة اخرى، سحقت روسيا مضيفتها ليختنشتاين 7-صفر من بينها رباعية لارتيم جوبا امس الأول، لتعود بقوة الى الطريق الصحيح في حملتها بتصفيات بطولة اوروبا لكرة القدم بعدما حققت انتصارين من مباراتين تحت قيادة المدرب الجديد ليونيد سلوتسكي.
وبهذا الانتصار ترتقي روسيا الى المركز الثاني في المجموعة السابعة متفوقة بنقطتين على السويد التي خسرت على ارضها 4-1 أمام النمسا التي صعدت الى النهائيات المقررة العام المقبل في فرنسا.
ودخلت روسيا المباراة منتشية بفوزها على ارضها امام السويد يوم السبت ما انعش امالها في التصفيات وبدأت المواجهة امام المنافس الضعيف بنحو قوي.
وافتتح جوبا مهاجم زينيت سان بطرسبرج التسجيل في الدقيقة 21 بعدما استفاد من تمريرة ذكية بالكعب من رومان شيروكوف ليسددها في الشباك.. وواجه جوبا المرمى مرة أخرى في الدقيقة 40 لكن دانييل كوفمان عرقله وحرمه من التسجيل بعد أن راوغ الحارس.. وطرد كوفمان لهذا الخطأ ليسجل الكسندر كوكورين من ركلة الجزاء التي احتسبت ليضاعف الغلة لروسيا.
وسجل جوبا الهدف الشخصي الثاني له والثالث لفريقه مع صفارة نهاية الشوط الاول من مسافة قريبة.. ثم عاد ليسجل الهدف الشخصي الثالث والرابع لروسيا في الدقيقة 73 بعدما استفاد من تمريرة دميتري كومباروف العرضية من جهة اليسار.. وبعدها سجل البديل فيدور سمولوف من مسافة قريبة من أول لمسة في الدقيقة 77 قبل ان يسجل الان جاجويف من ركلة حرة قبل خمس دقائق من النهاية وهو أول هدف لبلاده في أكثر من ثلاث سنوات، واختتم جوبا الانتصار الكبير مسجلا هدفه الرابع في المباراة والسابع في مشوار التصفيات حتــى الان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة