الأخبار العاجلة

عبطان وكودرزي يوقعان اتفاقية لدعم القطاعين الشبابي والرياضي

تشكيل لجنة مشتركة لتفعيل البروتوكولات السابقة

بغداد ـ فلاح الناصر:

اعلن وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان تشكيل لجنة مشتركة مع الجانب الايراني لغرض تفعيل البروتوكولات التي ابرمتها الوزارة في السنوات السابقة مع نظيرتها الايرانية، وتتألف اللجنة من ممثلي الوزارتين والاولمبية واتحاد الكرة والمسؤولين في الدراسات الاستراتيجية الرياضية.
جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقد في وزارة الشباب والرياضة بالمدينة الشبابية على هامش توقيع اتفاقية تعاون بين الجانبين، بحضور القائم باعمال السفارة الايرانية في العراق والوزير الدكتور محمود كودرزي والوفد المرافق له ورئيس اللجنة الاولمبية رعد حمودي والامين العام المساعد حيدر الجميلي وعميد كلية التربية الرياضية عدي الربيعي، فضلاً على شخصيات رياضية والقنوات الفضائية ورجالات الصحافة.

القطاع النسوي وفاطمة سعد
واوضح عبطان ان الاتفاقية الجديدة التي وقعها مع نظيره كودرزي تنص على تشكيل اللجنة المشتركة التي ستبدأ عملها نهاية الشهر الجاري لتفعيل جوانب عدة في مسيرة الشباب والرياضة بينها دعم الرياضة النسوية والاستفادة من المنشآت الرياضية في ايران نظراً لانها تواكب التوجه العرفي السائد عن ممارسة الرياضة النسوية، الى جانب اقامة معسكرات تدريبيسة لبطلة القوس والسهم فاطمة سعد واجراء معسكرات تدريبية لفرق نسوية في العاب منوعة.
واضاف انه يثمن الدعوة التي لباها الوزير الايراني كودرزي وجاءت زيارته الى العراق لتكمل مسيرة التعاون الايجابي المثمر الذي دأبت على تفعيله وزارة الشباب والرياضة العراقية مع نظيراتها العربية والاسيوية والدولية وبالتالي كان الحصاد وفيراً في اطار دعم الرياضة العراقية واقامة معسكرات تدريبية في شتى الالعاب، برغم ان العراق يحتاج الى الكثير في هذا الاطار المتخصص بدعم القطاعين الشبابي والرياضي.
ورد عبطان عن سبب تلكؤ الشركة الايرانية في عملها بملعبي التاجيات والزوراء، بقوله:
واقع الحال واضح للجميع، الازمة المالية تتصدر المشهد، تطغى على العمل وتؤثر فيه، اما الشركة الايرانية التي تعمل في المشروعين لها بذمة وزارة الشباب والرياضة 25 مليار دينار عراقي والوزارة غير قادرة على تسديد المبلغ نظراً للتقشف والازمة المالية التي يعيشها العراق، وبالتالي توقفت الشركة عن العمل لحين الايفاء بديونها.

التفوق الايراني له أسباباً
من جانبه قال وزير الشباب والرياضة الايراني الدكتور محمود كودزري انه سعيد بزيارته الى العراق وتلبيته للدعوة التي وجهت اليه من نظيره عبطان، مبيناً ان الجانبين يتطلعان الى قطف ثمار التعاون وترجمة جميع البروتوكولات الى واقع بعد مدة من توقيعها بيد أنها لم تكن فعالة، وان زيارته تعد مدخلاً للعمل بصورة صحيحة في مجال التطوير وتبادل الخبرات.
كودزري اشار الى ان ايران تطورت كثيراً باعتمادها جانبين في النشء الرياضي، اولها اعتمادها على تربية الاطفال بالنحو الصحيح لصناعة ابطال حقيقين يملكون ارداة على الوصول لتحقيق الاهداف، والامر الثاني هو تطوير الرياضة العامة كتهيئة المقومات الاساسية من ملاعب وبنى تحتية وأمور اخرى تخص القطاع الحيوي الشبابي والرياضي الذي يثبت انه يحمل رسالة سلام وآواصر بين الشعوب فضلأً على تمتين البيت الداخلي من خلال تهيئة اجواء تنافسية في شتى الالعاب، لذلك اصبحت ايران تملك ابطالً في رياضات مختلفة كالمصارعة والتايكواندو وكرة القدم والاثقال وغيرها.
واكد ان في العراق توجد مواهب وقدرات كثيرة لكنها تبقى بحاجة الى التخطيط والاستفادة من تجارب الدول الاخرى واستخدام العلوم المختلفة التي تدخل في الاطار الرياضي، وبين ان البرلمان الايراني لديه اهتمام خاص بدعم الرياضة لايمانه المطلق انها توحد الصفوف وتجمع الاطياف المختلفة تحت سقف البطولات.

الاولمبية والبروتوكولات
رئيس اللجنة الاولمبية رعد حمودي اشاد بخطوة تفعيل وتحريك بوتوكولات عقدت سابقاً الا انها لم تاخذ حيز الاهتمام، مشيراً الى رؤيته الواضحة ان زيارة الوزير الايراني خطوة في الاطار الصحيح تهدف الى التعاون المثالي والمتميز في القطاعين الشبابي والرياضي، وقال انه يأمل ان تستفيد اللجنة الاولمبية من بروتوكولات الوزارة مع نظيرتها الايرانية في تامين معسكرات تدريبية او لقاءات مشتركة للرياضيين لتعزيز الاداء الفني والمساهمة في صناعة الابطال في رياضات الانجاز العالي.
وفي ختام المؤتمر الصحفي منحت وزارة الشباب والرياضة درعها الى الوزير الايراني كذلك قدم رئيس اللجنة الاولمبية رعد حمودي درعاً الى الوزير كودرزي وكذلك درع عمادة كلية التربية الرياضية قدمه الدكتور عميد الكلية عدي الربيعي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة