التشيك تبلغ النهائيات.. ودي روسي يقود إيطاليا لعبور بلغاريا

في تصفيات أمم اوروبا 2016

العواصم ـ وكالات:

سجل دانييلي دي روسي هدفا من ركلة جزاء في بداية المباراة وطرد لاحقا في مواجهة انتهت بفوز ايطاليا 1-صفر على بلغاريا في تصفيات بطولة اوروبا لكرة القدم وشهدت خوض جيانلويجي بوفون حارس ايطاليا لمباراته الدولية رقم 150 مع اصحاب الارض مساء أول امس.
وسجل دي روسي من ركلة جزاء نفذت مرتين في الدقيقة السادسة لكنه طرد في بداية الشوط الثاني بعد اشتباك مع ايليان ميتسانسكي الذي طرد أيضا.
وأنقذ بوفون الذي لعب مباراته الدولية الاولى مع ايطاليا في مواجهة خارج الارض في تصفيات كأس العالم امام روسيا في 1997 فريقه من فرصة محققة من جيورجي ميلانوف في الوقت المحتسب بدل الضائع.. وبهذا الانتصار تتصدر ايطاليا المجموعة الثامنة برصيد 18 نقطة من ثماني مباريات لتبقى في طريقها لانتزاع احد المركزين الاول والثاني من اجل الظهور في بطولة اوروبا في فرنسا العام المقبل.
وتليها النرويج (16 نقطة) وكرواتيا (15 نقطة)، في حين تحتل بلغاريا المركز الرابع بثماني نقاط قبل مباراتين من النهاية.
الى ذلك، سجل ايدن هازارد هدفاً قبل خمس دقائق على النهاية ليقود بلجيكا للفوز 1-صفر خارج ملعبها على قبرص وهي نتيجة تعني أن ويلز متصدرة المجموعة الثانية يجب عليها الانتظار قبل ضمان التأهل لبطولة اوروبا لكرة القدم 2016.
وسدد هازارد غير المراقب في شباك الحارس انطونيس جيورجاليدس بعد أن أعاد له دريس ميرتنز الكرة للوراء في هجمة مرتدة بلجيكية.
وبعد ثماني مباريات تملك ويلز 18 نقطة مقابل 17 نقطة للمنتخب البلجيكي صاحب المركز الثاني ولدى قبرص تسع نقاط.
في سياق متصل، أبدى بافيل فيربا المدير الفني لمنتخب جمهورية التشيك لكرة القدم، سعادته البالغة لتأهل فريقه إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) المقرر إقامتها بفرنسا، قبل نهاية التصفيات بجولتين، وذلك عقب فوز المنتخب التشيكي 2-1 على مضيفه منتخب لاتفيا في الجولة الثامنة لمباريات المجموعة الأولى.
وصرح فيربا عقب تأهل منتخب بلاده قائلا: «لم نكن على يقين من أن الأمور سوف تنتهي بتلك الطريقة قبل المباراة، ولكننا نشعر بفرحة طاغية للتأهل إلى فرنسا».
أضاف المدرب التشيكي: «لقد قلت قبل بداية التصفيات أن هولندا هي المرشحة الأولى عن هذه المجموعة للصعود إلى النهائيات، بينما سنكافح نحن مع تركيا وأيسلندا لحجز بطاقة التأهل الثانية، إنني سعيد للغاية لتحقيق هدفنا».
ورفع منتخب التشيك رصيده إلى 19 نقطة، ليحتل المركز الثاني، ويصعد برفقة المنتخب الأيسلندي (المتصدر) والمتساوي معه في نفس الرصيد إلى النهائيات، فيما تحتل تركيا المركز الثالث برصيد 12 نقطة، بفوزها الكبير 3 / صفر على ضيفتها هولندا.
في المقابل، بات موقف المنتخب الهولندي، صاحب المركز الثالث في المونديال الماضي بالبرازيل، حرجا للغاية، بعدما توقف رصيده عند 10 نقاط في المركز الرابع، ليصبح مهددا بالغياب عن نهائيات المسابقة للمرة الأولى منذ تتويجه بلقبه الوحيد في البطولة عام 1988. من جانبه، كشف لاعب وسط الملعب التركي هاكن كالهانجولو عن سعادته البالغة لفوز منتخب بلاده الكبير 3 / صفر على ضيفه منتخب هولندا في الجولة الثامنة لمباريات المجموعة الأولى بالتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) المقرر إقامتها بفرنسا.
وعلق كالهانجولو على فوز تركيا بالمباراة قائلا «لقد كان من الهام بالنسبة لنا أن نحقق الفوز ونرتقي إلى المركز الثالث في ترتيب المجموعة، أصبحنا نتقدم على هولندا بفارق نقطتين الآن».
أضاف اللاعب التركي «تنتظرنا الآن مباراتان في غاية الصعوبة، ولكنني أتمنى أن ننهي مبارياتنا في المجموعة ونحن في المركز الثالث، لاسيما إذا حافظنا على المستوى الذي قدمناه الليلة». ورفعت تركيا رصيدها إلى 12 نقطة في المركز الثالث، بينما تجمد رصيد هولندا عند 10 نقاط في المركز الرابع، ليتأزم موقف المنتخب البرتقالي بشدة ويصبح مهددا بالغياب عن البطولة للمرة الأولى منذ تتويجه بلقبه الوحيد عام .1988 وتحل تركيا ضيفة على جمهورية التشيك، التي تأهلت رسميا للنهائيات، في الجولة المقبلة يوم العاشرة من تشرين الأول المقبل قبل أن تختتم مبارياتها في المجموعة بمواجهة ضيفتها أيسلندا، التي ضمنت هي الأخرى تأهلها للنهائيات يوم 13 من الشهر نفسه.. ويأمل المنتخب التركي في الحصول على المركز الثالث الذي يؤهل صاحبه لخوض الدور الفاصل من أجل العبور للنهائيات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة