بوب غيلدوف يعرض تضييف لاجئين سوريين

لندن ـ رويترز:
قال المغني الإيرلندي الشهير بوب غيلدوف، إن رد فعل رجال السياسة على أزمة اللاجئين “انحطاط مثير للغثيان”، وعرض استقبال 4 عائلات سورية لاجئة في منازله في لندن وكينت.
وأعلن المغني والناشط السياسي أنه يشعر بالغثيان بسبب صور جثة الطفل السوري الكردي إيلان كردي التي لفظتها أمواج البحر على شاطئ تركي.
وقال لإذاعة “آر تي إي ون” في إيرلندا “نظرت إلى الصور وأنا أشعر بخجل عميق لما أصبحنا عليه ولما نأمل أن نكونه”. وأضاف المغني: “نحن نمر حالياً بلحظة ستظل تؤثر علينا طوال السنوات الثلاثمائة المقبلة”، مضيفاً أنه سيفتح أبواب منزل أسرته، كاستجابة شخصية لأزمة اللاجئين المتنامية.
وتابع: “إنني مستعد، وأنا محظوظ أن لدي مكاناً في كينت وشقة في لندن.. أنا وزوجتي مستعدون لاستقبال 3 عائلات لاجئة على الفور في كينت وعائلة رابعة في شقتنا بلندن، وأن يظلوا هناك إلى أن يؤمنوا مستقبلاً لهم”.
وانتقد غيلدوف الاستجابة الحكومية القاصرة لأزمة اللاجئين حتى الآن، مشيراً إلى أنه “يعلم والكل يعلم أيضاً، وكل من يستمع للمقابلة يعلم، الهراء الذي يتحدث عنه الجميع، أي قيمنا، إنها مجرد هراء”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة