بوتين: الأسد مستعد لاقتسام السلطة مع المعارضة

بعد فشل الدبلوماسية الروسية في تقريب وجهات النظر بين الفرقاء السوريين

الصباح الجديد ـ وكالات:

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ،امس الجمعة، إن الرئيس السوري بشار الأسد مستعد لاجراء انتخابات برلمانية مبكرة ولاقتسام السلطة مع معارضة بناءة.
وروسيا وايران هما الحليفتان الدوليتان الرئيسيتان للاسد في الحرب التي تعصف بسوريا منذ أربع سنوات ونصف وقتل خلالها ربع مليون شخص.
وأوضحت موسكو انها لا تريد أن يترك الاسد السلطة وبعد ان سيطر تنظيم الدولة الاسلامية المتشدد على مناطق كبيرة من سوريا والعراق دعت الولايات المتحدة والسعودية للعمل مع دمشق لمحاربة العدو المشترك.
وقال الرئيس الروسي على هامش المنتدى الاقتصادي الشرقي في فلاديفوستوك بأقصى شرق روسيا «نريد فعلا ايجاد نوع من التحالف الدولي لمكافحة الارهاب والتطرف.»
وأضاف بوتين انه تحدث مع الرئيس الامريكي بشأن هذا الامر وقال «لهذا الغرض نجري مشاورات مع شركائنا الامريكيين.. تحدثت شخصيا بشأن هذه المسألة مع الرئيس الامريكي اوباما.»
وقال «نحن نعمل مع شركائنا في سوريا. وبشكل عام هناك تفاهم بأن توحيد الجهود في محاربة الارهاب يجب ان يسير بالتوازي مع نوع من العملية السياسية في سوريا نفسها.»
واستطرد «والرئيس السوري يتفق مع هذا وصولا الى اجراء انتخابات مبكرة لنقل انها برلمانية واجراء اتصالات مع ما يسمى المعارضة الصحية واشراكهم في الحكومة.»
وتريد موسكو ان يقوم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وينفذ ضربات جوية ضد مواقع الدولة الاسلامية بتنسيق عملياته مع الجيشين السوري والعراقي ومع الجماعات المعتدلة المعارضة للأسد على الارض وايضا مع القوات الكردية.
ويرفض خصوم الاسد التعاون مع دمشق خوفا من ان يضفي ذلك شرعية على حكمه ويقول الغرب ودول خليجية عربية انه جزء من المشكلة لا الحل وعليه الرحيل.
وفشلت اتصالات دبلوماسية مكثفة في الاونة الاخيرة في تحقيق انفراجة بشأن نقاط الخلاف الرئيسية في الصراع.
وقال بوتين «من المستحيل اليوم ان تنظم عملا مشتركا في ساحة المعارك مع كل هذه الدول المهتمة بمحاربة الارهاب ولا غنى عن اقامة على الاقل نوع من التنسيق بينها.»
وأضاف ان رؤساء هيئات اركان القوات المسلحة للدول «القريبة» من الصراع قاموا بزيارة موسكو مؤخرا لمناقشة هذا الامر. ولم يذكر تفاصيل.
وقال بوتين إن على الغرب الا يلوم الا نفسه في أزمة المهاجرين التي شهدت فرار مئات الآلاف من الشرق الأوسط عن طريق البحر المتوسط وطرق برية بمنطقة البلقان فلقي كثيرون حتفهم خلال محاولة الوصول الى الاتحاد الأوروبي.
وأضاف «بطبيعة الحال أولا وقبل كل شيء هذه هي سياسة شركائنا الأمريكيين. أوروبا تنفذ هذه السياسة دون تفكير بموجب ما يسمى التزامات الحلفاء ثم اكتوت بنارها.»
من جهة اخرى أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن اتصالات موسكو بدمشق والمعارضة السورية تهدف إلى دعم جهود المبعوث الأممي الخاص ستافات دي ميستورا .
وقالت زاخاروفا ،امس الاول الخميس ،إن روسيا ترحب باتصالات دي ميستورا بجهات إقليمية، مؤكدة أن إجراء مشاورات مع دمشق حول إطلاق حوار بين الحكومة والمعارضة يحمل أهمية خاصة لوقف إراقة الدماء.
وفي سياق متصل أعربت الدبلوماسية الروسية عن قلقها بشأن استخدام أسلحة كيميائية من قبل الإرهابيين قائلة: «الإرهابيون يستخدمون أسلحة كيميائية في القتال على نطاق واسع ويهربونها عبر الحدود»… «وهناك خطر استعمال مواد سامة قاتلة»… «هناك معلومات تشير إلى أن «داعش» حصل على الوثائق الخاصة بصنع أسلحة كيميائية واستيلائه على منشآت كيميائية».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة