مقتدى الصدر يؤكد وجود اعتداءات آثمة من عصابات وقحة ضد المتظاهرين

بغداد ـ الصباح الجديد :
اكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، امس الاربعاء، وجود اعتداءات اثمة من قبل عصابات وقحة ضد النشطاء والثوار، وفيما بين ان استمرار التظاهرات معناه وجود بصيص امل للوصول الى اصلاحات حقيقية، دعا الحكومة الى حمايتها.
وقال الصدر في رد على سؤال قدم له من مجموعة من أبناء بغداد حول ما يتعرض له بعض النشطاء ومنظمي التظاهرات من اعتداءات، “نعم، هناك اعتداءات آثمة من عصابات وقحة ضد النشطاء والثوار”، داعيا الحكومة الى “السعي لحمايتهم والحيلولة دون وقوع مثل هذه الاعتداءات الإرهابية الظالمة”.
وأضاف، أن “استمرار المظاهرات بكثافة كالجمعة السابقة يعني وجود بصيص أمل للوصول الى إصلاحات حقيقية لا خجولة ولا وهمية”، مؤكدا أهمية “إصلاح القضاء والتشكيل الوزاري المتهالك.
ومفوضية الانتخابات والهيئات الوزارية واللجان التي باتت نائمة وغير فاعلة”.
وطالب الصدر بـ”إرجاع الهاربين الفاسدين السارقين لقوت الشعب لمحاكمتهم محاكمة عادلة ليكونوا عبرة لمن يعتبر”، مبينا أن “بقاء الحال على ما هو عليه من إجراء إصلاحات لا تسمن ولا تغني من جوع على الرغم من حصولها على دعم شعبي ومرجعي فان ذلك يعد تسويفا لمطالب الإصلاح التي نادت بها المرجعية”.
وأوضح، أن “الدستور هو الاخر قابل للإصلاح”، مشددا على أن “التظاهرة يجب أن تكون على وفق الأسس الوطنية وعلى وفق الحرية والديمقراطية من دون التعدي على الآخرين إسلاميين كانوا أم علمانيين، مع أهمية حرية الكلمة والحيلولة دون تكميم الأفواه”.
يذكر أن الآلاف من المواطنين والناشطين المدنيين نظموا، الجمعة (28 آب 2015)، تظاهرة حاشدة في ساحة التحرير وسط بغداد ومحافظات أخرى، للمطالبة بتحسين واقع الخدمات والقضاء على الفساد، فيما تحدث تقارير إعلامية عن تعرض ناشطين لاعتداءات من جماعات مسلحة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة