شذى سالم: صلاح أبو سيف لقّبني بـ “فاتن حمامة العراق”

في جلسة تكريم باتحاد الأدباء
بغداد ـ كوكب السياب:
عبّرت الفنانة شذى سالم عن سعادتها الكبيرة بجلسة الاحتفاء التي أقامها لها الملتقى الاذاعي والتلفزيوني في اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين، أول من أمس الثلاثاء، ولقائها بأصدقاء “الزمن الجميل” بحسب وصفها.
وقالت سالم، خلال جلسة الاحتفاء، إن “وجود والدها جعل الفن يتغلغل في أعماقنا ويصنع منا مبدعين في هذا المجال”.
وتحدثت سالم عن مسيرتها الفنية والابداعية، ومحطاتها المهمة، متطرقة إلى فيلم (القادسية) الذي أخرجه الراحل صلاح أبو سيف قائلة: “أصر ابو سيف على إسناد دور سلمى لي، وهي زوجة المثنى التي تزوجها سعد بن أبي وقاص بعد وفاة المثنى”.
ولفتت سالم إلى أن “بعض الفنانين، ومنهم سعاد حسني، عارض تأديتي للدور، كوني صغيرة السن، متسائلين: كيف تقف أمام كبار الممثلين العرب؟”.
وأشارت سالم إلى أن “الفنان الكبير عزت العلايلي صفعها 14 مرة خلال الفيلم لإعادة للقطة وكان يضربها فعلا حتى ورم وجهها وعملوا لها كمادات”، مضيفة: “ذات يوم كان هناك جمهور يحضر تصوير الفيلم في الحبانية خلال مشهد الصفعة وبعد تكرار المشهد صرخ شخص من الجمهور بوجه العلايلي وقال له: كيف تضربها بشدة؟”.
وأكدت سالم أن “المخرج صلاح ابو سيف نبّه العلايلي ان يضربها في المشهد أول مرة فقط ولكنه كان ينفعل بالدور وكرر صفعته الحقيقية 14 مرة”، منوهةً إلى أن “ابو سيف أطلق عليها لقب (فاتن حمامة العراق).
سالم تطرقت ايضاً إلى بدايتها، حيث قدّمت برامج أطفال في الاذاعة والتلفزيون مذ كانت طفلة، وكذلك في مسرح المنوعات، لافتة إلى أن “هذه الاعمال كانت بمثابة مقدمات هيأتني لدخول عالم الفن”.
وأشارت الى أن “تجربتي الحقيقية في التلفزيون بدأت عندما اختارني الفنان ابراهيم عبد الجليل أن أقوم بتأدية دور في مسلسل عن العالم غاليليو غاليلي، وبعدها توالت الاعمال التي قدمتها مع خيرة الفنانين العراقيين”.
وقالت سالم: “مثلت أيضاً في فيلم (يوم آخر) ومن خلاله نلت جائزة أفضل ممثلة في السينما العراقية، وهي أول جائزة تُعطى لفنانة شابة في بداية شوطها الفني، وقد اخترت للمثيل في فيلم (القادسية) بفضل فيلم (يوم اخر) بعد أن شاهدني الفنان صلاح ابو سيف واعجب بأدائي”.
جلسة الاحتفاء شهدت حضوراً كثيراً من المثقفين والاعلاميين والمهتمين، وشهدت ايضا مداخلات من قبل اهل الشأن الذين تحدثوا عن فن وابداع الفنانة شذى سالم منهم: الدكتور حسين علي هارف، الشاعر الفريد سمعان، الصحافي غالي العطواني، الشاعر عدنان الفضلي، الشاعرة زينب الصافي، الفنان بشار نعمة، الشاعر أحمد محمد.
وفي ختام الجلسة كُرمت الفنانة شذى سالمة بدرع الملتقى، فضلاً عن باقات من الزهور من قبل الحاضرين الذين احاطوها حباً واحتراماً لفنها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة