الأخبار العاجلة

المجر تُحقّق مع 4 أشخاص في حادثة 71 جثة لمهاجرين غير شرعيين بالنمسا

وزراء داخلية أوروبا يبحثون تعزيزات الأمن في القطارات

متابعة الصباح الجديد:

يبحث وزراء داخلية أوروبيون في باريس سبل تعزيز إجراءات الأمن على خطوط السكك الحديدية بعد إحباط هجوم الأسبوع الماضي داخل قطار سريع كان متجها من أمستردام إلى باريس.، فيما اعتقلت الشرطة النمساوية 4 أشخاص ضمن التحقيق في حادث العثور على 71 جثة في شاحنة بالنمسا تعود لمهاجرين اغلبهم من سوريا.
وترغب فرنسا في تعزيز الإجراءات الأمنية بما يشمل استخدام بوابات للكشف عن المعادن عقب تمكن مسلح مغربي من الصعود على متن القطار ومعه بندقية ومسدس الاسبوع الماضي .
ويشارك في الاجتماع الذي يعقد في وقت لاحق في باريس، وزراء داخلية فرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وبلجيكا ولوكسمبورغ وهولندا وسويسرا.
ومن بين الأفكار المطروحة على طاولة البحث وضع بوابات للكشف عن المعادن في بعض محطات القطار الدولية وزيادة أعداد أفراد الأمن داخل المحطات وتعزيز تبادل المعلومات بين الهيئات المعنية في الدول المختلفة كي يتسنى معرفة الجهة التي قد يقصدها أي مشتبه به.
وتناقش أي توصيات يخرج بها اجتماع وزراء الخارجية أولا من قبل مجموعة عمل أوروبية معنية بأمن السكك الحديدية في 11 أيلول وبعدها من قبل وزراء نقل الاتحاد الأوروبي في تشرين الأول.
من جانب اخر قالت الشرطة في المجر ،امس السبت، إنها اعتقلت 4 أشخاص على هامش التحقيقات التى تجريها بعد العثور على 71 جثة يُعتقد أنها لمهاجرين غير شرعيين في شاحنة مهجورة في طريق سريع ،الخميس الماضي داخل الحدود النمساوية وقرب الحدود مع المجر.
وأوضحت الشرطة المجرية أن 3 من المعتقلين بلغاريين يعتقد أنهم كانوا يقودون الشاحنة والرابع أفغاني وذلك بعدما قام رجالها باستجواب 20 شاهدا كما قامت بتفتيش بعض المنازل.
وعثرت الشرطة النمساوية على الشاحنة المجهزة للتبريد وحفظ المجمدات متروكة على جانب أحد الطرق السريعة وداخلها الجثث وقد بدأ بعضها بالتحلل.
وأوضحت الشرطة أن الجثث تعود إلى 59 رجلا و8 نساء و4 أطفال، ويُعتقد أنها ظلت هناك لمدة تتراوح ما بين يوم ونصف اليوم ويومين.
وتحمل الشاحنة العلامة التجارية لشركة هايزا السلوفاكية للدواجن لكن الشركة أكدت أنها لم تعد تتملك الشاحنة منذ فترة.
وأوضحت الشرطة النمساوية أن الشاحنة لا تحوي اي فتحات تهوية في الجوانب وهو ما سبب اختناق جميع من كانوا داخلها.
وقالت الشرطة إن الضحايا يبدو أنهم مهاجرون من سوريا، وقد ماتوا اختناقا داخل الشاحنة حيث اكد مدير الشرطة أنهم عثروا على وثائق سفر داخل الشاحنة توضح هويات الضحايا.
وعثرت الشرطة التي أرسلتها السلطات لفحص الشاحنة المهجورة في الطريق السريع A4 باتجاه فيينا على جثث متحللة الخميس الماضي.
وقالت الشرطة إن المهاجرين غير الشرعيين ربما كانوا قد فارقوا الحياة عندما عبرت الشاحنة من الأراضي المجرية إلى النمسا.
وسحبت الشاحنة إلى مركز للجمارك حيث تتوافر خدمات التبريد في منطقة نيكلسدورف، وعكفت فرق الطب الشرعي طيلة الليل على فحص الجثث.
وقال مدير مكتب رئيس الوزراء المجري، جانوس لازار، امس الاول الجمعة ، إن الشاحنة مسجلة في سلوفاكيا باسم شركة دواجن لكن الشركة تقول إن من اشتراها لم يغير اللوحة.
وقال مسؤول في الشرطة إن الشاحنة من النوع المزود بخدمات التبريد، ولهذا فهي ليست خيارا مفضلا لدى المهربين.
وتعتقد الشرطة أن الشاحنة انطلقت صباح الأربعاء الماضي من الجنوب الشرقي لبودابست.
ويحاول عشرات الآلاف من المهاجرين غير الشرعيين القادمين من مناطق النزاع في الشرق الأوسط وأفريقيا الوصول إلى أوروبا بحثا عن مستوى حياة أفضل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة