الأخبار العاجلة

بين زرقتين

معتز رشدي

على غصنها الأزرق
-يلامس الماء-،
السماءُ
خفيفةً
كنسمةٍ
تجلسُ.

من نافذتي، أنا الفقيرَ،
أراها:
يا لجمالها المستحيل!-
صرخة نورس
لا يُرى،

ويا للغياب الثقيل!
دمعتيَ،
الآن.
……..
ما لا يوصف

هو ذا ما لا يوصف:
المطر
المُستدعى
بتمتمات الطفولة..
مطر الشعر
مطر المخيلة الندية.
مطر السياب
الملتاعِ،
في كل نافذةٍ،
وعلى كُلِّ بذرة .
مطر البياتي ونيرودا:
متى أوانُ الجناحين من مطر على كتفي الفقير؟.
من يُعيدُ إليَّ مطر الوزيرية في قاعة(حوار)..
مطرها
الملون
كلوحة مائية؟،
وماذا عن مطر رسمناه في دفاترنا المدرسية!
متى يحينُ أوانُه؟.
مطرُ اللوعة
والرجاء..
مطرُ حواء
وآدم.

بغداد
22-8-2015

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة