هادي يأمر بتشكيل لواء جديد من 4800 مقاتل لتحرير صنعاء

الهلال الأحمر اليمني يوقف نشاطاته في مدينة تعز بسبب «الوضع الكارثي»

الصباح الجديد ـ وكالات:

أعلن الهلال الأحمر اليمني ، امس الجمعة ،أنه قرر وقف جميع نشاطاته في مدينة تعز بسبب «الوضع الكارثي» في المدينة، فيما قرر الرئيس منصور هادي المعترف به دوليا ضم 4800 مقاتل في لواء جديد لمحاربة الحوثيين وطردهم من العاصمة صنعاء.
وقالت منظمة الهلال الاحمر اليمني إن «الأطقم الطبية تتعرض لهجمات متواصلة من قبل الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري.»
كما وأكدت منظمة الصحة العالمية انهيار النظام الصحي في مدينة تعز، مشيرة إلى تضرر المرافق الصحية فيها، وتعطل نصفها، ونفاد الإمدادات الطبية.
وتوقعت المنظمة – في تقرير لها – تدهور الأوضاع الصحية في تعز خلال الشهر المقبل وازدياد معاناة النازحين والمجتمعات المضيفة بسبب استمرار الأزمة والاحتياجات المتزايدة.
على صعيد اخراعلن مسؤول عسكري يمني ،امس الجمعة، ان الجيش اليمني ضم 4800 مقاتل من جنوب البلاد الى صفوفه موضحا انهم شاركوا في استعادة عدن من المتمردين الحوثيين.
واتخذ الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي المقيم في السعودية ،والمعترف به دوليا، قرار استيعاب هؤلاء المقاتلين.
واوضح العقيد فاضل محمد حسن ان «عدد افراد هذا اللواء حاليا هو 4800 مقاتل من جنود وضباط وصف ضباط»، موضحا ان «اغلب الافراد هم من المقاومة الشعبية من ابناء محافظة عدن».
وعلى مدخل قاعدة في عدن كبرى مدن الجنوب اليمني، يتدرب فيها المقاتلون كتب على لوحة تحت صور قادة دول الخليج «تم ايقاف التسجيل».
واطلق على هذه الوحدات اسم «لواء حزم سلمان»، في اشارة الى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.
من ناحية اخرى كشفت قيادات عسكرية رفيعة ومطلعة في محافظة مأرب، عن تشكيل لواء عسكري جديد في محافظة مأرب، غربي البلاد، بدعم من قوات التحالف العربي للمشاركة في تحرير العاصمة صنعاء من الحوثيين.
وأوضحت المصادر أن اللواء العسكري يضم آلاف المقاتلين المدربين بقيادة كلا من قائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء عبدالرب الشدادي وقائد محور الجوف عميد ركن عادل القميري.
وأشارت المصادر أن الدعم الذي وصل إلى اللواء، خلال الأيام الماضية، يعتبر كبير ويضم أعدادا كبيرة من الآليات العسكرية الثقيلة والمدرعات وكميات هائلة من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والذخيرة.
كما أكدت المصادر وجود تحضيرات عسكرية كبيرة، بالتنسيق مع قوات التحالف العربي الداعمة للرئيس هادي المعترف به دوليا ، لبدء معركة العاصمة صنعاء وتحريرها من الحوثيين.
ويشن تحالف عربي بقيادة السعودية منذ آذار الماضي حملة ضد المتمردين الحوثيين الذين انطلقوا في تموز 2014 من صعدة شمال اليمن ودخلوا صنعاء بعد شهرين ثم طردوا الحكومة مطلع العام الجاري.
واطلقت الحملة الجوية للتحالف العربي لمنع المتمردين الذين استولوا منذ العام الماضي على مناطق واسعة بما في ذلك العاصمة صنعاء وعدن، من الاستيلاء على كامل اليمن.
وفيما يخص التطورات الميدانية، قصفت مقاتلات التحالف بقيادة السعودية مخازن للأسلحة تابعة للحوثيين والقوات التابعة لصالح في المجمع الرئاسي بالعاصمة صنعاء وبعض التلال المحيطة بها مساء امس الاول الخميس.
كما شنت المقاتلات ثلاث غارات على قصر يملكه صالح في مسقط رأسه منطقة سنحان على بعد ثلاثين كيلومترا شرقي صنعاء. فيما استهدفت غارات أخرى مخازن للأسلحة في أخاديد جبلية بنفس المنطقة بحسب إفادة حصلت عليها بي بي سي من شهود ومصادر قبلية.
كما استمرت الغارات الجوية في استهداف مواقع الحوثيين والوحدات العسكرية الموالية لصالح في كل من إب وتعز والبيضاء ومأرب والحديده وسط استمرار المعارك بين الحوثيين والمقاتلين الموالين للحكومة المعترف بها دوليا في تلك المناطق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة