قوّات كبيرة من الجيش تتجـه إلى محـوري الفتحة وداقوق للبدء بتحرير الحويجة

بمشاركة البيشمركة ومساندة طائرات التحالف الدولي
كركوك ـ عمار علي:
أعلن قائد قوات البيشمركة الكردية في محافظة كركوك إنهاء جميع الاستعدادات لتحرير مناطق جنوب غربي المدينة وتطهيرها من سيطرة تنظيم “داعش”، بدءاً من قرية بشير في ناحية تازة مروراً بالمناطق المحيطة بقضاء الحويجة، فيما أكد مصدر أمني في محافظة صلاح الدين وصول قوات كبيرة من الجيش العراقي إلى منطقة الفتحة للبدء بعملية تحرير مناطق شمال شرقي تكريت وصولاً لقضاء الحويجة وناحية الزاب جنوب غربي كركوك.
وقال قائد محور كركوك لقوات البيشمركة اللواء رسول قادر في تصريح الى “الصباح الجديد” إن “جميع الاستعدادات اكتملت لتحرير قضاء الحويجة والمناطق الاخرى التي يسيطر عليها تنظيم داعش”، مؤكداً في الوقت ذاته أن “قوات الجيش ستشاركهم في عملية التحرير بعد صدور الأوامر من الجهات العليا المسؤولة”.
وأضاف أن “عملية التحرير ستبدأ من قرية بشير التابعة لناحية تازة والقرى الأخرى الواقعة بين قضاءي داقوق وطوزخورماتو جنوبي كركوك، مروراً بالمناطق الواصلة إلى قضاء الحويجة”.
وما زال تنظيم “داعش” يسيطر على قضاء الحويجة والنواحي التابعة له جنوب غربي كركوك، كما يسيطر على 12 قرية تابعة لقضاء داقوق (45 كم جنوب كركوك).
، وكذلك سيطرته على قرية بشير التابعة لناحية تازة ذات الأغلبية التركمانية التي تضم 1150 منزلاً وفيها اكثر من 2500 عائلة وهي تبعد بنحو (25 كم عن مركز مدينة كركوك).
في حين أكد مصدر أمني بقيادة عمليات صلاح الدين الى “الصباح الجديد” “وصول قوات كبيرة من الجيش العراقي إلى محور منطقة الفتحة شمال شرقي تكريت وكذلك وصول قوات أخرى من الجيش إلى محور داقوق جنوبي كركوك”.
كما أشار إلى أن “هناك استعدادات كبيرة لقوات البيشمركة في محور داقوق بالتنسيق مع طيران التحالف الدولي”، لافتاً إلى أن “جميع المؤشرات تشير إلى قرب نهاية داعش في قضاء الحويجة والساعات المقبلة ستكون كفيلة بالإفصاح عن ذلك”.
وأحكمت الأجهزة الأمنية قبضتها على منطقة الفتحة مطلع شهر آذار الماضي، وقطعت طرق الإمداد لتنظيم “داعش” التي كانت تمر عبر جسر الفتحة المهم جغرافياً واستراتيجياً كونه يربط بين محافظتي كركوك وصلاح الدين، فضلاً عن أن مسلحي التنظيم كانوا يتنقلون بواسطته بين قضاءي الحويجة وبيجي وصولاً إلى محافظة نينوى ومنها إلى سوريا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة