مجلس الوزراء يساند الشباب والرياضة في «الخصخصة والتسويق»

مجلس الوزراء يساند الشباب والرياضة في «الخصخصة والتسويق»

بغداد ـ المكتب الإعلامي:

تمكنت وزارة الشباب والرياضة من الحصول على بعض الاستثناءات المهمة من مجلس الوزراء من اجل تسهيل العمل بنظام الخصخصة في القطاع الرياضي الذي تبنته الوزارة مؤخرا.
واوضح وزير الشباب والرياضة عبدالحسين عبطان: ان مجلس الوزراء وافق في جلسته المنعقدة يوم الثلاثاء 25 اب على منح الوزارة بعض الاستثناءات الضرورية من قانون بيع وايجار اموال الدولة رقم (21) لسنة 2013، حيث تمت الموافقة على قيام الوزارة بالاتفاق مع شركات النقل التلفزيوني لغرض نقل وقائع مختلف الفعاليات الرياضية استنادا الى احكام تنفيذ العقود الحكومية رقم 2 لسنة 2014. واضاف: ان مجلس الوزراء استثنى وزارة الشباب والرياضة من اجراءات الاعلان والمزايدة حصرا فيما يخص ايجار المنشآت الرياضية في اوقات المباريات والاتفاق مع الشركات الدعائية والاعلانية، وذلك استنادا الى المادة 40 من قانون بيع وايجار اموال الدولة.
واكد عبطان ان المجلس وافق ايضا على منح الوزارة حق بيع تذاكر المباريات مباشرة دون منحها الى المتعهدين وذلك لعدم خضوع العملية الى قانون بيع وايجار اموال الدولة. وعبر وزير الشباب والرياضة عن بالغ شكره وتقديره لمجلس الوزراء لدعمه الوزارة في توجهها الاصلاحي وفي مجال تطبيق عملية الخصخصة والتسويق في القطاع الرياضي ، من اجل تنويع الايرادات وتعزيزها في جميع المؤسسات الرياضية لاسيما الاندية والاتحادات الرياضية بغية النهوض بواقعها في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها العراق، حيث لابديل امامنا الا العمل في ان نجعل من القطاع الخاص شريكا في تحسين الواقع المالي للاندية والاتحادات، وبما يمكنها من ادامة الرياضة فيها عبر اقامة مختلف الانشطة والفعاليات.
الى ذلك، تفقد وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان جرحى القوات الأمنية والحشد الشعبي الابطال الراقدين في مستشفى مدينة الطب والقيام بتكريمهم.
وتأتي الزيارة ضمن حملة وزارة الشباب والرياضة ( واعدوا لهم ما استطعتم ) التي أطلقتها تلبية لدعوة المرجعية الدينية في النجف وتثمينا للتضحيات الكبيرة التي قدمها الشباب الابطال في جبهات القتال ضد تنظيم داعش الارهابي أجل وحدة العراق.
وتحدث الوزير مع الجرحى وحيا بطولاتهم الكبيرة التي حققوها في سوح المعارك وتحريرهم لعدد كبير من المدن مؤكدا أن شجاعتهم وتضحياتهم هي من حققت الأمن والأمان في العاصمة بغداد وبقية المحافظات، لذلك أن زيارتهم والاطمئنان على صحتهم هي اقل ما يمكن تقديمه لهؤلاء الابطال، واستمع الوزير إلى عدد من عوائل الجرحى كما حث الملاكات الصحية على تقديم أفضل الخدمات للجرحى.
من جانب آخر، اكد مدير عام دائرة الاستثمار والتمويل الذاتي بوزارة الشباب والرياضة رزاق حسين شبر ان الوزارة احالت عددا من المسابح الاولمبية للأستثمار والخصخصة في بغداد وبعض المحافظات، مشيرا الى ان هذه المسابح تجاوزت الـ 10 مسابح بواقع خمسة في بغداد يضاف اليها المسبح المكشوف في مجمع ملعب الشعب الدولي الى جانب خمسة مسابح اولمبية في المحافظات هي: مسابح الرميثة وذي قار والديوانية وواسط والنجف الاشرف، منوها ان ما قدمه المستثمرون من طروحات وافكار جديدة ستمهد الطريق الى مشاريع اكبر تتولى تنفيذها شركات عالمية كبيرة لها مكانتها. واضاف شبر: ان ثلاثة مسابح احيلت للأستثمار والخصخصة في مدينة الصدر ببغداد يضاف اليها مسبح النصر كذلك مسبح الشعب الاولمبي المغلق الذي تم استثماره من قبل الاتحاد المركزي للسباحة، وتابع ان المسبح المفتوح بمجمع ملعب الشعب قد تم عرضه هو الاخر للاستثمار وتلقت الوزارة عروضا من شركات عدة الا انها لم تكن ملبية للطموح ودفعنا الى البحث عن فرصة استثمارية جيدة تتناسب مع حجم هذا المشروع الاستراتيجي المهم، في وقت تلقينا عروضا رصينة للمسابح الاولمبية في الرميثة وذي قار والديوانية وواسط والنجف الاشرف هي الان في طور تدقيقها قانونيا. وبين شبر ان العمل مع القطاع الخاص نعدّه خطوة في الاتجاه الصحيح للاستفادة من الاموال التي صرفت وديمومة عمل المسابح وتقليل الجهد على الوزارة بضغط النفقات، كما ان الكادر العامل في الوزارة غير كاف لأدارة هذه المشاريع وبالتالي سيتكفل المستثمر بادارة كاملة لهذه المنشآت بموجب العقد الاستثماري مع ضمان صيانتها وادامتها. وفي سياق متصل اكد مدير عام دائرة الاستثمار ان عددا من الشركات المحلية والاجنبية اطلعت على الخارطة الاستثمارية للوزارة مايعني ان الوزارة ستشهد قفزات نوعية في الاستثمار لمعظم المشاريع.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة