زوج سيلين ديون يتمنى «الموت بين ذراعيها»

الصباح الجديد ـ وكالات:
إتخذت النجمة العالمية سيلين ديون قرارها بالعودة إلى الساحة الغنائية بعدما توقفت عن العمل بسبب مرض زوجها رينيه أنجليل بمرض السرطان وكانت أمنيته الأخيرة هي الموت بين ذراعيها , اذ كانت الخطوة الأولى إنتقال المغنية الكندية إلى منزلها في لاس فيغاس.
وعلى الرغم من ان زوجها ينزعج كثيراً من غيابها عنه وانه «يرغب بالموت بين ذراعيها»، كما قالت ، إلا انها اكدت انه يرغب في أن تعاود الغناء والقيام بما تحب.
وقالت : لا تفهموني بنحو خاطئ، لم أكن أرغب بالعودة، صحيح أنني احب الغناء ولكن لدي أولويات في حياتي .
وأضافت سيلين:» كل هذا الحزن في سنة واحدة، وبرغم ذلك أنا أسيطر على الوضع حتى الآن، ودوري حاليًا هو أن أخبر شريك حياتي أن كل شيء على ما يرام، نحن بخير وسأعتني بالأولاد، وأنت ستراقبنا من مكان آخر».
ويذكر ان سيلين ديون هي مغنية بوب كندية حائزة على جائزة غرامي وجائزة جونو ولدت في 30 اذار 1968، في كوبيك, متزوجة من مدير أعمالها الملياردير الكندي سوري الأصل رينيه انجيليل منذ عام 1994.
بدأت الغناء في العقد 1980 في فرنسا، واشتهرت عالمياً في العقد 1990.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة