الأخبار العاجلة

سناء التكمجي صوت دافئ مازال في الذاكرة

اشتهرت بدبلجة أفلام الرسوم المتحركة
لينا أو مريم .. كلاهما واحد … انها الفنانة الجميلة سناء التكمجي
من ينسى هذا الاسم وكيف ينساه وهي صاحبة الصوت المميز والمتميز في المسلسل الكارتوني الذي ضربت شهرته الأفاق عدنان ولينا.
التكمجي من مواليد 21 كانون الثاني 1961 ,اشتهرت بدبلجة افلام الكرتون، وكمترجمة لنصوص الرسوم المتحركة.
ظهرت صورتها الاولى عام 1983 في اول حلقه من برنامج افتح يا سمسم.
كانت بديلا ناجحاً جداً عن دور المعلمة فاطمة التي رحلت الى جيبوتي لتأتي بديلا عنها المعلمة مريم.
هي الأسطورة التي غابت بشخصها عن الساحة ولكن مازال صوتها يرن في كل بيت في ارجاء الوطن العربي ابداعها عبر شخصية لينا وغيرها ,لكن دور لينا كان وما يزال رمز من رموز الطيبة والاخلاص والمحبة الصادقة .
صوتها المميز
لقد استطاعت ان تؤدي صوت لينا وقد ادت ذلك الدور البارز بجدارة واستحقت ان تكون لينا بمشاعرها واحاسيسها ،جسدت بصوتها المميز مشاعر تلك الشخصية في كل لحظة وثانية ,اما في شخصية جين في مسلسل ليدي اوسكار فقد اثبتت انها تستطيع تقمص ادوار الشر ببراعة لا تقل أهمية عن الشخصيات الطيبة ,وكذلك في الحوت الأبيض وشخصية رنا صاحبة الحاسة السادسة .

المعلمة مريم
انها كانت معلمتنا مريم في شارع عشرين في برنامج افتح يا سمسم .
المعلمة الاكثر حيوية ونشاطًاً تعلم الأطفال بأغان بسيطة وصوت ساحر كيف تضحك بالحروف واغنية تاء مفتوحة شفة ممطوطه .. ومعها الاطفال يرددون في جو تربوي تعليمي يغمره الفرح والسرور .

عدنان ولينا
ولا ننسى اداءها المميز لصوت لينا الطفلة الصغيرة التي تمتلك موهبة مخاطبة الطيور وفهم حديثها في مسلسل جميل جداً شاركها فيه قامة شامخة في عالم الدو بلاج وهو الفنان المبدع فلاح هاشم حيث شكلا ثنائيًا قل نظيره في التناغم بالأصوات واللغة العربية الجميلة الممزوجة باللكنة العراقية المميزة ..

أعمالها
أولاً كممثلة:
برنامج أفتح يا سمسم في دور المعلمة مريم
سهرة تمثيلية كويتية بعنوان «العمر محطات»
برنامج أطفالنا أكبادنا
ثانياً: كمدبلجة في الرسوم المتحركة:
لينا في مغامرات عدنان
مربية بشار في مغامرات نحول
رنا في الحوت الأبيض
جين في ليدي أوسكار
ثالثاً: كمترجمة لنصوص الرسوم المتحركة:
سنان
الرجل الحديدي
فلونة
لوسي
ليدي اوسكار
حكايات عالمية
بامبو السيارة المرحة.
مشاركاتها قليلة ولكنها كبيرة اتحفتنا بصوتها الرقيق تارة والجهوري والقوي تارة آخرى .
تعيش حالياً في بلاد المغرب مع زوجها صانع الأعمال الدكتور فائق الحكيم ، ابتعدت عن المجال الفني بعد ان غادرت الكويت عام 1990.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة