«العمل» تدرب طلبة الجامعات والمعاهد على شروط السلامة المهنية

إجراءات مكثفة لمكافحة الفساد الإداري ومعالجة الظواهر السلبية

بغداد – زينب الحسني:

اعلنت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية عن تدريب عدد من طلبة التدريب العملي من جامعة المصطفى وكلية الرافدين ومعهد التكنولوجيا/ قسم الصناعات الكيمياوية، وذلك ضمن مناهجهم الدراسية لمتطلبات تخرج الطالب في التخصصات المختلفة التي تحتاج لاكساب الطلبة المعلومات الخاصة بمواضيع الصحة والسلامة المهنية.
وقال المتحدث باسم الوزارة عمار منعم ان الهدف العام من برنامج التدريب الصيفي للطلبة الذي تقوم به الوزارة بالتنسيق مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بشكل سنوي من خلال المركز الوطني للصحة والسلامة المهنية كونه الجهة الوحيدة التي تعنى بالامراض المهنية في العراق، هو اكساب الطلبة المتدربين المعلومات التخصصية في مجال الصحة والسلامة المهنية.
واضاف ان قسم التوعية والتدريب بالتعاون مع الاقسام المتخصصة في المركز اعد برنامجا تدريبيا للطلبة حول مفاهيم الصحة والسلامة المهنية، لافتا الى ان هذا التدريب يمكن الطالب الجامعي من ربط الدراسة النظرية بالواقع العملي من خلال تدريبهم على كيفية استعمال اجهزة تقويم بيئة العمل، لاتاحة الفرصة للطلبة للتعرف على مناخ العمل واجوائه.
وبين منعم ان الطلبة تلقوا خلال التدريب محاضرات في الجانب النظري والعملي تضمنت عدة مواضيع منها الامراض المهنية التي يتعرض لها العاملون في شتى المهن، والفحوصات المختبرية الابتدائية والدورية للكشف عنها، فضلا عن شرح مفصل عن ماهية الصحة والسلامة المهنية، مشيرا الى تنظيم جولات ميدانية الى مواقع العمل المختلفة لاطلاعهم على ما تحتويه من مخاطر فيزياوية وكيمياوية وبايولوجية لتحديد تلك المخاطر فيها.
يذكر ان مدة التدريب العملي في المركز الوطني للصحة والسلامة المهنية في الوزارة تستغرق خمسة عشر يوما، يحصل الطالب بعد انهاء متطلبات التدريب الصيفي على شهادة من الوزارة تؤيد مشاركته بالتدريب.
على صعيد متصل اجرت الوزارة مراجعة لتقارير لجنة مكافحة الفساد الاداري والمالي ولجنة الاصلاح الاداري الوزارية لمكافحة اي شكل من اشكال الفساد الاداري والمالي الذي يمكن ان يواجه تنفيذ استراتيجيتها وخططها المستقبلية .
وأكد الوكيل الاقدم لوزارة العمل عبد السادة شناوة خلال ترؤسه اجتماعا لمديري الدوائر والاقسام التابعة لها ضرورة تقديم تقارير لجان مكافحة الفساد في كل دائرة لاجراء مراجعة شاملة لها ومعالجة الظواهر السلبية في العمل .
واضاف شناوة ان الوزارة لديها برامج متعددة في هذا المجال لرصد الحالات السلبية ومعالجتها بصورة وقائية قبل ظهور تلك الاشكالات ، مؤكداً ضرورة رصد الحالات المشبوهة قبل ان ترصدها جهات رقابية اخرى ومعالجتها تلافيا لتحولها الى ازمة ومن ثم تشكيل لجان تحقيقية بخصوص ذلك
وفيما يخص ترشيد الاستهلاك ، أكد شناوة اهمية توحيد الاجراءات الخاصة بالتخطيط والانفاق والغاء بعض الجوانب غير الضرورية وترشيد الانفاق الى الحد الممكن خاصة وان البلاد تمر بازمة مالية تتطلب اجراءات تقشفية في جميع قطاعات الدولة .
وناقش الاجتماع ايضا موضوع الخدمات الادارية في دوائر الوزارة والالتزام بارسال الكتب المتعلقة بتوجيهات الوزارة في التوقيتات المحددة .
الى ذلك اعدت الوزارة استراتيجية لتطوير واقع الرعاية الاجتماعية لمعاهد المكفوفين في العراق بالاعتماد على تجارب الدول المتقدمة في هذا المجال .
وقالت مدير عام دائرة رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة عبير مهدي ان الدائرة نظمت محاضرة على قاعة المركز الوطني للبحوث والدراسات تم خلالها استعراض واقع رعاية المكفوفين في العراق وافاق تطوير الخدمات المقدمة لهم في ضوء التشريعات الجديدة التي ركزت على توفير الحماية للاشخاص ذوي الاعاقة على شتى اعاقاتهم .
واضافت مهدي ان المحاضرة التي القاها مدير قسم العوق البدني في الدائرة د. عامر خزعل الموسوي تناولت متطلبات تدريب الملاكات المختصة بتقديم الخدمة لهذه الفئة من خلال اتقان الكتابة بلغة برايل وادخال الحاسبة والانترنت في تعليم المكفوفين لتوسيع التواصل مع اقرانهم والمجتمع عموما .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة