مصدر مقرب من العبادي: بعض الفاسدين والمتضررين سيحاولون عرقلة الإصلاحات

بغداد ـ الصباح الجديد:
اكد مصدر مقرب من رئيس الوزراء حيدر العبادي، امس الاحد، ان بعض المتضررين والفاسدين سيحاولون جاهدين وضع العراقيل امام الاصلاحات، فيما اشار الى ان تلك الاصلاحات هي بداية للقضاء على المحاصصة التي خلقت مناصب ووزارات اضافية.
وقال المصدر في حديث الى السومرية نيوز، إن “معركة الاصلاحات ومحاربة الفساد تسير على وفق منهجية وضعها رئيس الوزراء من اجل وضع البلد على السكة الصحيحة والتخلص من الظواهر السلبية”، مبيناً أن “هناك حزماً اخرى ستطلق تشمل عدداً من القرارات التي ستسهم في بناء الدولة المؤسساتية”.
وأكد أن “بعض المتضررين والفاسدين سيحاولون جاهدين وضع العراقيل امام هذه الاصلاحات الا ان العبادي سائر بها من اجل العراق والعراقيين”.
وأضاف أن “الاصلاحات التي تم اتخذها العبادي جوهرية وبداية القضاء على المحاصصة التي خلقت مناصب ووزارات اضافية”.
وتابع أن “التراكمات والتحديات العديدة التي يواجهها البلد تتطلب اصلاحات في جميع القطاعات”، موضحاً أن “العبادي ماضٍ في هذا الامر إذ لم يمض سوى ايام على بدء هذه الاصلاحات التي وصفتها المرجعية الدينية العليا بالمعركة لاطلاعها على حجم التراكمات والاشكالات نتيجة المراحل السابقة”.
وكان مصدر مقرب من العبادي أكد، السبت (15 آب 2015)، أن طريق الاصلاحات “لن يكون معبداً بالورد”، مبيناً أن “حيتان الفساد” ستسعى بكل قوة لعرقلة الاصلاحات.
وأكد العبادي، الاربعاء (12 آب 2015)، أنه لن يدافع عن فاسد أو باطل، فيما أشار الى عدم وجود مستهدف في عملية الاصلاح.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة