الرعب يخطف الأنفاس في فيلم “الشرير”

لوس انجليس ـ وكالات:
افتتحت دور العرض السينمائية العالمية، العرض الأول للنسخة الثانية من فيلم الرعب والتشويق الأميركي “الشرير Sinister” ليتجاوز نسخته الأولى في مستويات الرعب والإثارة.
وتكمل النسخة الثانية من الفيلم، أحداث النسخة الأولى؛ إذ تدور حول أم تعيش مخاوفها الداخلية الكبيرة على طفليها التوأم، البالغين من العمر 9 أعوام، في منزل ريفي موحش، تسكنه الأرواح الشريرة، وتصدر منه رائحة الموت.
وتحاول الأم العزباء النجاة بأطفالها، قبل أن يطالهم الأذى على يد الروح الشريرة المرعبة التي تسكن البيت.
وتصدر الفيلم قائمة البوكس أوفيس الجمعة الماضي، ووصلت تكاليفه إلى حوالي 10 مليون دولار أميركي. والفيلم من إنتاج شركة “Blumhouse Productions” وإخراج كيران فوي، وتأليف كل من سكوت ديركسون، وسي. روبرت كارجيل.
ويشارك في بطولته كل من جيمس رانسون، والنجمة شانين سوسمان، بطلة مسلسل الدراما والرومانسية “العشيقات Mistresses” والطفلَين روبرت، ودارتينيان سلون، في دور التوأم.
وكانت الشركة المنتجة أطلقت الجزء الأول من السلسة عام 2012، من بطولة النجم إيثان هوك، وحقق الفيلم حينها نجاحاً غير متوقع، إذ حقق أرباحاً بلغت حوالي 82 مليون دولار أمريكي عالمياً، وصنفه النقاد ضمــن أبــرز أفـلام الرعب الــــقليلة التــي تحمل قــــصــة مثـيــــرة للاهتمــام فــي الأعــوام الأخــيرة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة