الأخبار العاجلة

أسلحة ثقيلة عبرت منفذ الوديعة البري اليمني قادمة من الرياض ودبي

مقتل طيارَيْن سعوديَين بسقوط طائرة هليكوبتر

الصباح الجديد – وكالات:

قتل طياران في الجيش السعودي بعد تحطم طائرة هليكوبتر بالقرب من الحدود مع اليمن، حسب ما اعلنه الجيش السعودي، امس السبت،وفيما هز انفجار مقر مخابرات الأمن السياسي في مدينة عدن جنوب اليمن، اكدت مصادر موالية للحكومة المعترف بها دوليا ان تعزيزات عسكرية كبيرة بينها أسلحة ثقيلة متطورة عبرت منفذ الوديعة البري اليمني قادمة من السعودية والإمارات خلال اليومين الماضيين.
وذكر بيان صدر عن الجيش السعودي ان اثنين من طياريها قتلا بعد تحطم طائرة هيلكوبتر كان يستقلانها بالقرب من الحدود مع اليمن مؤكدا إن الجيش السعودي فتح تحقيقا في ملابسات الحادث.
لكن المقاتلين الحوثيين أعلنوا عن إسقاط طائرة أباتشي سعودية الخميس الماضي في منطقة على الحدود اليمنية السعودية.
وذكرت قناة المسيرة التابعة للحوثيين في تصريح منسوب للقيادي في الحركة الحوثية علي القحوم أن صاروخا مضادا للطائرات أسقط الطائرة من جراء قصفها من علو منخفض.
وتشن السعودية التي تدعم الحكومة اليمنية في المنفى غارات جوية ضد الحوثين وحلفائهم من أنصار الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح.
كما تشهد المنطقة الحدودية بين السعودية واليمن اشتباكات متكررة بين المقاتلين الحوثيين والجيش السعودي.
وتشن طائرات التحالف غارات في اليمن منذ 26 آذار الماضي.
وتقول السعودية إن الغارات تستهدف مواقع عسكرية تابعة للحوثيين والقوات الموالية لصالح.
ويتهم الحوثيون السعودية بالعدوان على اليمن ويقولون إن الغارات الجوية تستهدف تدمير الجيش اليمني والبنية الأساسية في البلاد.
على صعيد اخر هز انفجار مقر مخابرات الأمن السياسي في مدينة عدن جنوب اليمن، حسبما قالت مصادر أمنية وشهود عيان لبي بي سي.
وقتل وأصيب عدد من الأشخاص في الانفجار الذي لم تعرف أسبابه على الفور، وفق المصادر.
غير أن مصدرا أمنيا رجّح أن يكون مسلحون من أتباع الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح هاجموا المقر.
على الصعيد العسكري، قالت مصادر عسكرية يمنية موالية للحكومة المعترف بها دوليا لبي بي سي إن تعزيزات عسكرية كبيرة بينها أسلحة ثقيلة متطورة مرت عبر منفذ الوديعة البري اليمني قادمة من السعودية والإمارات خلال اليومين الماضيين.
وقالت المصادر إن المئات من الجنود الذين دربوا مؤخرا في السعودية صاحبوا تلك التعزيزات.
وأضافت أن الجنود سوف يُوزعون على جبهات القتال في محافظات شبوة ومأرب والجوف وتعز لاستعادة السيطرة عليها من الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري الموالية لصالح.
ورافق عدد من طائرات الأباتشي، التابعة للتحالف الذي تقوده السعودية، التعزيزات حتى وصلت منطقة رويك شرق محافظة مأرب اليمنية استعداد للهجوم على المواقع التي يسيطر عليها الحوثيون في المحافظة، حسب المصادر نفسها.
وكشفت المصادر عن «ترتيبات لتجهيز ثلاثة ألوية عسكرية في إقليم تهامة ستشكل نواة للجيش الوطني.»
وأكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر ،امس السبت، أن عشرات من الأشخاص معظمهم مدنيون قتلوا في القتال والغارات الجوية التي شنها التحالف بقيادة السعودية على مدينة تعز جنوب غربي اليمن، وهي ثالث أكبر مدينة في البلد.
وقالت الناطقة باسم الصليب الأحمر لشؤون اليمن، ريما كمال، إن عنف ،امس الاول الجمعة، بين المقاتلين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة اليمنية أدى إلى مقتل 80 شخصا.
وأضافت الناطقة أن من غير المعروف إن كان العدد أكبر من ذلك بسبب «وجود أشخاص تحت الأنقاض سواء أحياء أو أمواتا».
وقالت منظمة «أطباء بلا حدود» الجمعة إن أكثر من 65 مدنيا قتلوا في مدينة تعز، جراء غارات جوية شنها التحالف العسكري بقيادة السعودية.
وبحسب المنظمة، التي يوجد لديها موظفون داخل مدينة تعز، فإن الكثير من القتلى نساء وأطفال.
وتحدثت المنظمة عن سقوط 17 قتيلا من عائلة واحدة في الغارات التي دمرت عددا من المنازل في تعز.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة