الشرطة المقدونية تطلق قنابل صوتية ضدّ المهاجرين

مقدونيا ـ ا ف ب:
اطلقت الشرطة المقدونية،امس الجمعة، القنابل الصوتية على مهاجرين راغبين بعبور الحدود من اليونان للتوجه الى اوروبا الغربية، ما اسفر عن سقوط خمسة جرحى، وذلك في محاولة لوقف تدفق المهاجرين.
ووقع الحادث بين مدينتي ايدوميني اليونانية وغيفغليا في مقدونيا، وهو الطريق الذي لجأ اليه المهاجرون مؤخرا للعبور بشكل غير شرعي الى هذا البلد قادمين من اليونان.
واصيب المهاجرون، الذين حاولوا اجتياز الاسلاك الشائكة الموضوعة على الحدود، بجروح طفيفة من جراء شظايا القنابل الصوتية التي تسببت بسحابة دخان كثيف، وفق ما نقل مراسلون لوكالة فرانس برس في المكان.
ولم تستمر الصدامات بين عناصر الشرطة المقدونية والمهاجرين سوى بضع دقائق، اذ وضع هؤلاء الاطفال والنساء امام الاسلاك الشائكة لمنع حصول اعمال عنف جديدة.
وارتفع عدد المهاجرين في هذه المنطقة النائية خلال ليل الخميس الجمعة من 1500 الى ثلاثة آلاف شخص، وفق صحافيي فرنس برس.
اما المتحدث باسم وزارة الداخلية المقدونية ايفو كوتفسكي فاكد ان الوضع «هادئ وتحت السيطرة ولم يسجل اي حادث». وشدد في حديث لفرانس برس على انه «لم يقع اي حادث ولم تستخدم الشرطة الغاز المسيل للدموع. شيئا من هذا النوع لم يحدث من الجانب المقدوني».
واكد كوتفسكي في الوقت ذاته ان «الجزء الاكبر» من المهاجرين في هذه المنطقة بين الدولتين عادوا ادراجهم الى اليونان.
وقال سوري في السابعة والعشرين من عمره ان «الشرطة المقدونية قالت لنا انها ستسمح لنا باجتياز مقدونيا في صباح امس الجمعة ولم تفعل».
وفي مواجهة تدفق المهاجرين، اعلنت الحكومة المقدونية،امس الاول الخميس، حالة الطوارئ وعززت انتشار القوات الامنية في المنطقة حدودية مع اليونان من اجل مساعدة السلطات المحلية والشرطة على معالجة «الازمة».
وتتهم مقدونيا اليونان بتوجيه المهاجرين بشكل منظم نحو اراضيها.
ولم يكن الانتشار الامني ظاهرا خلال ساعات الصباح في المنطقة، الا ان قافلة عسكرية كانت في طريقها الى المكان وفق ما قال مصدر امني.
ووصل آلاف المهاجرين خلال الايام الماضية الى جنوب مقدونيا قادمين من اليونان التي استقبلت منذ كانون الثاني حوالى 160 شخصا فارين في غالبيتهم من الحروب في سوريا وافغانستان والعراق.
وتمكنت مجموعة من حوالى 250 لاجئا سوريا بينهم اطفال ونساء من عبور الحدود ليلا واحتشدت امام محطة غيفغليا للقطارات بعدما سارت في الغابة، كما روى بعضهم لوكالة فرانس برس.
وتم تعزيز تواجد الشرطة في المحطة ايضا التي وصلها مهاجرون بالالاف في الايام الماضية. وكانت الشرطة المحلية تسلمهم وثائق موقتة تتيح لهم مواصلة رحلتهم نحو الشمال عبر مقدونيا وصربيا قبل الوصول الى حدود المجر العضو في الاتحاد الاوروبي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة