الأخبار العاجلة

العبادي يدعو شركات النفط الاستثمارية إلى زيادة الإنتاج

تماشياً مع النمو السكاني والحاجة إلى الخدمات

بغداد ـ الصباح الجديد:

طمأن رئيس الوزراء حيدر العبادي شركات النفط العاملة في البلاد. وقال ان الحكومة ستتكفل بحماية اعمالها والعاملين فيها، داعياً اهمية استمرار زيادة الانتاج لتتناسب مع النمو السكاني والحاجة الى الخدمات.
جاء ذلك خلال زيارته حقل غرب القرنة 2 في البصرة واجتماعه مع المدراء في شركة لوك اويل الروسية.
وقال العبادي ان «الحكومة لا تألوا جهدا في حماية ثروة الشعب العراقي المتمثلة بالنفط والتي يعتمد عليها رفاه العراقيين وتقوم بمسؤولياتها في حماية المنشآت النفطية والعاملين فيها من العراقيين والشركات الاجنبية المتخصصة».
واضاف ان «هناك اهمية لاستمرار زيادة الانتاج لتتناسب مع النمو السكاني والحاجة الى الخدمات»، مشيرا الى ان «النفط هو ثروة الشعب العراقي ومن واجبنا حماية هذه الثروة ولن نسمح باي تقصير في هذا المجال».
وتابع العبادي ان «الاوضاع مسيطر عليها وعلى الشركات ان لا تخشى اي تهديد لاننا اصدرنا اوامر بحماية الحقول النفطية والشركات العاملة فيها.
وقال ان «مجلس الوزراء يعتبر اي عرقلة للشركات النفطية مرفوضا واعتداء على ثروة الشعب ولن نسمح به بتاتا».
واشار الى ان «العراق لديه فرص كبيرة للاستثمار ومن اكثر البلدان التي تمتلك حقول لم تستثمر ولكن البعض يقف بالضد من تطور العراق ويضع العراقيل امامه ولكننا لن نسمح لهؤلاء وسنستخدم كل ما لدينا من امكانيات لايقافهم واستمرار انتاج النفط».
وفي الايام القليلة الماضية شهدت عدة مناطق في البصرة احتجاجات على مقربة من حقول النفط للمطالبة بتوفير فرص عمل، وتخللتها مصادمات ادت لمقتل محتج، وهو ما اثار مخاوف شركات النفط.
ورفض مجلس الوزراء في جلسة أمس التجاوز على «حرمة الممتلكات والمواقع النفطية والانتاجية»، معتبرا التجاوز عليها «مخالفة قانونية وتمس المصالح الحياتية للمواطن والبلاد، وتمويل الجهد الحربي لمواجهة ارهاب داعش». وعلى وفق بيان حكومي فان مجلس الوزراء اطلع على تقرير مفصل حول ما تتعرض له بعض المواقع الانتاجية او الخدمية وبالأخص المواقع النفطية في البصرة ومحافظات اخرى لتهديد أمني وتعطيل لأنشطة الاستخراج والنقل والتوزيع.
على الصعيد ذاته، أعلن نائب عن التحالف الكردستاني في مجلس النواب عن ان وفدا من الحكومة الاتحادية سيقوم قريبا بزيارة اقليم كردستان من اجل مناقشة ملف النفط والتوصل لاتفاق جديد.
وقال اردلان نورالدين في تصريح صحافي: «كان من المقرر ان يقوم وفد من حكومة اقليم كردستان بزيارة بغداد وعقد لقاءات مع كبار المسؤولين الحكوميين بشأن الخلافات في ملف النفط»، مستدركا ان الامر اصبح عكسيا بسبب عدم ذهاب وفد الاقليم الى بغداد لذا سيقوم وفد من الحكومة الاتحادية بزيارة اربيل لاتمام الامر.
واضاف ان هذا التغيير جاء بعد الزيارة التي قام بها نائب مساعد وزير الخارجية الأميركية بريت ماكگورك وهو في الوقت ذاته نائب موفد الرئيس الأميركي الى التحالف الدولي ضد «داعش»، الى الاقليم واجتماعه مع كبار المسؤولين الكرد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة