القوات الأمنية تتوغّل وسط الرمادي وتقترب من تحريرها بالكامل

مع انكسار كبير في صفوف تنظيم داعش
بغداد – وعد الشمري:
توغلت القطعات العسكرية بجميع تشكيلاتها في عمق الرمادي، وباتت قريبة من جامع الدولة الكبير، امام انكسار في صفوف تنظيم داعش الذي ترك خلال الساعات الماضية ايضاً مواقع مهمة على الجبهات الغربية والشمالية، إذ تدور اشتباكات عنيفة على البوابة الرئيسة لمقر قيادة عمليات الانبار.
وعلى الصعيد السياسي، يعقد اليوم في بغداد مؤتمر لتحرير الانبار يحضره رئيسا الحكومة حيدر العبادي، ومجلس النوّاب سليم الجبوري يهدف لوضع استراتيجية واضحة في التعامل مع التنظيمات الارهابية وطردها من مناطق المحافظة كاملة.
ويقول عضو خلية أزمة الانبار غانم العيفان في تصريح إلى “الصباح الجديد”، إن “القوات الامنية بمساندة الحشد الشعبي ومتطوعي العشائر حققوا تقدماً منذ ليلة امس الاول باختراقهم شارع عشرين من المحور الجنوبي للرمادي”.
وتابع العيفان أن “هذه القوات قاب قوسين أو ادنى حالياً من جامع الدولة الكبير في مركز المدينة ومن الممكن ان تصل إليه في أية لحظة”.
وأشار إلى “تراجع كبير لعناصر داعش على هذا المحور تحت وقع القوات المهاجمة”، لافتاً إلى أن “العدو تكبد خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات”.
من جانبه، يتحدّث عضو مجلس محافظة الانبار كريم الكربولي عن أن “التقدم من المحور الجنوبي تم على مرحلتين”.
وأضاف أن “القوات المهاجمة اقتحمت شارع عشرين ليلاً من جهة الملعب الأولمبي لكنها انسحبت خوفاً من وجود منازل ملغمة”.
لكنه افاد بان “هجوماً آخر حصل على المنطقة مع شروق الشمس، إذ تم مسك الارض بنحو نهائي”.
ونوّه إلى “هجوم آخر للقوات الامنية على المحور الغربي تمكنت من خلاله السيطرة على منطقة السبعة كيلو بالكامل”.
وعلى المحور الشمالي، يؤكد الكربولي أنه “تم تحرير مركز شرطة المجد، والمعارك تدور حالياً بالقرب من بوابة مقر قيادة عمليات الانبار”.
وفيما يجزم بان “الخناق يضيق بنحو مستمر على عناصر داعش”، بيّن أن “جميع المداخل وضواحي المدينة باتت بيد محررة”، وتوقّع ان “تشهد الايام القليلة المقبلة تطهيراً كاملاً للرمادي”.
ومضى إلى أنه “لم يبقَ لداعش سوى مركز المدينة وأهم مناطقه هي: شارع الاطباء، والمجمع الحكومي، وحي الروسيين، فضلا عن مناطق البوذياب التي توجد فيها قيادة عمليات الانبار ومجلس المحافظة، فضلا عن اقسام البوفراج على جبهة الجزيرة”.
وعلى صعيد ذي صلة، يكشف الكربولي عن “مؤتمر يعقد اليوم في بغداد لمناقشة تحرير الانبار”.
وتابع انه “سيكون بحضور رئيسي الوزراء حيدر العبادي، ومجلس النواب سليم الجبوري، فضلا عن اعضاء حكومة الانبار المحلية وقادة عسكريين”.
وأوضح أن “المؤتمر سيخصص لمناقشة ملف استعادة مناطق المحافظة من داعش، ورسم سياسة مسك الأرض، فضلا عن كيفية التفاعل بين القوات الامنية والحكومة المحلية في جميع المجالات اهمها الحرب ضد الارهاب”.
وختم بالقول “سيخرج المؤتمر بتوصيات مهمة في طليعتها دعم جهود القوات الامنية بجميع تشكيلاتها التي تواجه داعش”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة