الأخبار العاجلة

«التخطيط» تُعد برنامجاً لرفد البلاد بالتخصصات ودعم عملية التنمية الوطنية

اشرت ارتفاع معدلات الفقر والتضخم في البلاد

بغداد ـ الصباح الجديد:

اعلنت وزارة التخطيط ،امس الاثنين، انها اعدت خطة لرفد البلاد بالدرجات العلمية العليا في التخصصات المختلفة بما يحقق موائمة بين مخرجات التعليم وحاجة المجتمع في التطوير والتنمية ،وفيما اشرت ارتفاع معدلات الفقر في البلاد بسبب تزايد اعداد النازحين ،اكدت ارتفاع مؤشر التضخم خلال تموز بنسبة (1%) بسبب ارتفاع اسعار المواد الغذائية وبدلات السكن.
وقال وزير التخطيط والتعاون الانمائي سلمان الجميلي، خلال كلمته في ندوة أقامتها دائرة التنمية البشرية في الوزارة، حضرتها «الصباح الجديد» ،إن «الحاجة للتطوير والتنمية في التعليم العالي والمعرفة يجب ان تأتي متلازمة مع خطط التنمية، وبالتالي فان الشعوب التي تخطط للمستقبل عليها ان تستثمر تنمية مواردها البشرية».
واضاف «لدينا مؤشرات فيما يتعلق بمخرجات التعليم العالي من ناحية العدد والنوع»،لافتا الى ان «بعض المخرجات انعكست في أحيان كثيرة بشكل سلبي، تتمثل بوجود إعداد هائلة من الخريجين من اختصاص معين من دون توفر فرص عمل لهم أو من دون مساهمتهم في تحقيق التنمية التي نجدها في جميع المجالات».
وتابع الجميلي ،ان «وزارة التخطيط لديها ملاحظات تتعلق في نوعية التعليم لاسيما في السنوات الأخيرة الذي أصبح التعليم مترديا نتيجة الظروف التي يمر بها البلد ،الامر الذي انعكس على زيادة عدد حاملي الشهادات مع انخفاض كفاءاتهم «.
واكد ان «وزارة التخطيط تتابع تنفيذ خطة التنمية الوطنية، بالاعتماد على مؤشرات يصدرها الجهاز المركزي للإحصاء من خلال مسح سوق العمل وتحديد حاجة المجتمع والدولة للكفاءات والشهادات، وفي الوقت ذاته نلاحظ العرض الذي تقدمه الجهات المعنية من خلال الإعداد الكبيرة المتقدمة للكليات والمعاهد».
وشدد وزير التخطيط على «ضرورة الوصول إلى نتائج تكون موائمة ما بين مخرجات التعليم العالي وحاجة المجتمع في التطوير وتحقيق التنمية من خلال ردم الفجوة العلمية بين واقع التعليم العالي العراقي وبين ما توصلت له الكليات والجامعات العالمية في عالم المعرفة وطرق التدريس لتحقيق التطور الحضاري».
وأعرب الجميلي على أمله بان «تخرج الندوة بنتائج تخدم خطة التنمية الوطنية من خلال المناقشات والمقترحات التي تطرح فيها ،بما يعزز بناء مجتمع معرفي يستثمر طاقاته في تحقيق التنمية وبناء المجتمع والدولة، لاسيما والبلاد مقبلة على حزمة كبيرة من الإصلاحات التي سيسندها اصحاب الكفاءات والشهادات العليا».
من ناحية اخرى أعلنت الوزارة ارتفاع معدل خط الفقر في العراق خلال العام الماضي 2014.
وقال المتحدث باسم الوزارة عبد الزهرة الهنداوي ان «هذا الارتفاع جاء في ظل نزوح اكثر من 3 ملايين مواطن وانخفاض اسعار النفط «،مشيرا الى ان «الشريحة الفقيرة تتركز في المحافظات الجنوبية وتحتل المراكز الاولى بمؤشر الفقر لاسيما في محافظتي المثنى والديوانية وتليها المحافظات الاخرى في الوسط والجنوب أما في اقليم كردستان فهي بنسب اقل بكثير مما هي في باقي المحافظات لاستقرار الاوضاع فيها ولكن بعد موجة النزوح الاخرى قد تتغير هذه المعطيات وتتركز هذه المعدلات في اماكن اخرى».
وأضاف ،ان «الفقر متعدد الابعاد ويشمل الدخل والغذاء والسكن والتعليم والصحة وبغياب اي واحد من هذه المؤشرات عندها يدخل الانسان تحت مؤشرات خط الفقر»،لافتا الى ان «خط الفقر كان في عام 2010 عند مبلغ 76 الف دينار شهرياً كحد فاصل بين الشخص الفقير ومن هو خارج هذه المعدلات وحدث في عام 2013 تحسن في المستوى المعاشي بسبب ارتفاع اسعار النفط وارتفع المعدل ليصل الى مبلغ 105 الاف دينار في الشهر الواحد».
وتابع الهنداوي ان «نتائج هذه المؤشرات ستعلن بشكل تفصيلي خلال مؤتمر يعقد بمقر الوزارة الخميس المقبل».
واكد إن «الجهاز المركزي للإحصاء أنجز تقرير التضخم لشهر تموز الماضي 2015 على أساس جمع البيانات ميدانيا عن أسعار السلع والخدمات المكونة لسلة المستهلك من عينة مختارة من منافذ البيع في محافظات العراق كافة»، مبينا أن «هذه المعدلات تحتسب من السلع والخدمات التي تشمل الغذائية وبدل السكن والنقل والاتصالات والصحة والتعليم وغيرها مما يقتنيه المستهلك».
وأوضح الناطق باسم الوزارة ،أن «مؤشر التضخم الشهري لشهر تموز الماضي ارتفع بنسبة 1% ، اما مؤشر التضخم السنوي خلال ألاثني عشر شهرا الماضية من تموز 2014 الى تموز 2015 فقد ارتفع بنسبة 2.6% نتيجة تأثره بارتفاع اسعار قسم الاغذية والمشروبات غير الكحولية بمعدل (4.8%) في شهر تموز 2015 بالمقارنة مع نفس الشهر من السنة الماضية وكذلك ارتفاع اسعار قسم السكن بمعدل(3%)» .
واشار الهنداوي الى أن «المسح الذي تم إجراؤه خلال شهر تموز الماضي لم يشمل ثلاث محافظات عراقية بسبب الوضع الأمني الذي تشهده تلك ألمحافظات وهي محافظات نينوى وصلاح الدين والانبار»، لافتا الى ان» مؤشر التضخم الأساس ارتفع خلال شهر تموز الماضي بمعدل 3% بالمقارنة مع شهر حزيران الذي سبقه وبمعدل 1.4%عن شهر تموز 2014».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة