الأخبار العاجلة

ألمانيا ترحّب بتقدم «الإصلاحات المالية» اليونانية

برنامج خصخصة يصل إلى تحديد سعر كيلوغرام الخبز

برلين ـ أ ف ب:

رحبت المستشارة الألمانية أنغيلا مركل بالمواقف الأخيرة للحكومة اليونانية، معتبرة أنها «باتت تعمل على نحو مختلف تماماً»، عما كانت عليه خلال الأشهر القليلة الماضية للتوصل إلى اتفاق حول مساعدة دولية جديدة.
وقالت مركل في تصريح إلى شبكة «زد دي اف» العامة إن «هناك بعض الأمل في أن تتيح خطة المساعدة الدولية الثالثة التي وافق عليها وزراء مال منطقة اليورو بقيمة 86 بليون يورو، حل المسألة اليونانية».
وأضافت أن ما رأيناه بين الجلسة الأولى الاستثنائية لـ«البوندستاغ» في الـ 17 من تمّوز الماضي، للموافقة على مبدأ مساعدة جديدة لليونان ونتيجة المحادثات بين اثينا ودائنيها في الـ 11 من آب الماضي، هو أن الحكومة اليونانية تصرفت على نحو مختلف تماماً مقارنة بالاشهر الماضية».
وذكرت مركل أن «حكومة رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس فهمت أن البلاد لا يمكن أن تنهض الا في حال إقرار إصلاحات فعلية».
وتشمل المراحل برنامج خصخصة وتفاصيل تصل إلى تحديد سعر كيلوغرام الخبز ومدة بيع الحليب المبستر.
وأشارت المستشارة الألمانية إلى أن «اليونان لا تزال في حاجة إلى الإصلاحات، إذا أرادوا الخروج من النفق المظلم»، مع العلم أن السكان اليونانيين يعانون من التقشف منذ ست سنوات. واكدت مركل أن ألمانيا لا تسعى إلى إقامة أوروبا ألمانية، كما ردد بعض المحللين نتيجة النقاشات الحادة التي جرت في بروكسيل في منتصف تمّوز الماضي حول خطة المساعدة الثالثة لأثينا بعد خطتين بقيمة 240 بليون يورو، أقرتا في العامين 2010 و2012. وقالت ميركل إن التبدل في موقف اثينا يعود إلى تشدد دول أوروبية آخرى وتشدد وزير المال الألماني فولفغانغ شويبله.
وأقرّ وزراء مال منطقة اليورو مساء الجمعة الماضية خطة المساعدة الثالثة لليونان، بعد ساعات على إقرارها داخل البرلمان اليوناني.
ووافق وزراء مال دول مجموعة اليورو (يوروغروب) على خطة مساعدة ثالثة لليونان بقيمة 86 بليون يورو، ستؤمن دعماً مالياً تحتاج إليه أثينا، بشرط أن تليها إجراءات لتسوية مشكلة الدَيْن. ورحب رئيس المجموعة يروين ديسلبلوم بالاتفاق الذي «سيسمح للاقتصاد اليوناني بالعودة إلى طريق النمو الدائم، في حال احترمت أثينا المراحل» المقررة لتطبيق الإصلاحات وإجراءات الموازنة المطلوبة منها.
وخرج وزراء مال منطقة اليورو بالموافقة على هذه الخطة إثر اجتماع عقدوه في بروكسيل تخللته مناقشات استمرت ست ساعات، بعدما أقرّ البرلمان اليوناني صباح أول من أمس النص الذي توصلت إليه اليونان والمؤسسات المالية الدائنة أي الاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي والآلية الأوروبية للاستقرار وصندوق النقد الدولي.
ورأى وزير المال الألماني فولفغانغ شويبله، أن «عدم الاستفادة من هذه الفرصة سينم عن عدم مسؤولية كبيرة»، واصفاً يوم المناقشات بـ «الجيد» على رغم تحفظاته الأولى.
واعتبر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، أن الوصول إلى الاتفاق والموافقة عليه هو «نتيجة ما حققته اليونان التي بذلت الجهود المنتظرة، ودليل على قدرة أوروبا للتقدم على أساس مبدأي التضامن والمسؤولية».
وأوضحت مجموعة اليورو في بيان، أن «قيمة الشريحة الأولى من هذا البرنامج تبلغ 26 بليون يورو، مقسمة على دفعات، الأولى فورية وقيمتها 10 بلايين يورو، تودع في حساب منفصل لإعادة رسملة المصارف اليونانية، والدفعة الثانية من هذه الشريحة وقيمتها 16 بليون يورو ستسدد على مرحلتين أيضاً، الأولى قيمتها 13 بليون يورو ستحصل عليها أثينا بحلول 20 آب الحالي. كما يمكن أن تحصل اليونان على المبلغ المتبقي وهو 3 بلايين يورو دفعة واحدة أو أكثر في الخريف المقبل، ووفقاً لوتيرة تطبيق الحكومة اليونانية الإصلاحات التي وعدت بتنفيذها».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة