الأخبار العاجلة

سيرينا وديوكوفيتش يحافظان على صدارة التصنيف العالمي للتنس

العواصم ـ وكالات:
حافظت النجمة الأميركية سيرينا وليامز على موقعها في صدارة التصنيف العالمي للاعبات التنس المحترفات في نسخته الصادرة امس الاثنين بفارق كبير، برغم هزيمتها في الدور قبل النهائي ببطولة تورونتو.
وتحتل وليامز التي فازت بالبطولات الثلاث التي أقيمت حتى الآن من بطولات “جراند سلام” الأربع الكبرى لموسم 2015، الصدارة برصيد 11821 نقطة، وتليها الروسية ماريا شارابوفا في المركز الثاني برصيد 6036 نقطة.
وتقدمت كل من كارولين فوزنياكي وكارولينا بليسكوفا وجاربين موجوروزا مركزا واحدا على حساب الصربية أنا ايفانوفيتش التي تراجعت ثلاثة مراكز.. وقفزت السويسرية بليندا بينسيتش التي تغلبت على سيرينا في تورونتو، من المركز العشرين إلى الثاني عشر.
وواصل النجم الصربي نوفاك ديوكوفيتش تربعه في الصدارة.. ووضع موراي حدا لسلسلة من ثماني هزائم متتالية أمام ديوكوفيتش وتغلب عليه مساء امس الاول الأحد في نهائي بطولة مونتريال ليتوج على حسابه باللقب، ولكنه كان قد ضمن بالفعل قبل اعتلاء منصة التتويج انتزاع المركز الثاني في التصنيف العالمي من السويسري روجيه فيدرر.
ولم يشارك فيدرر في بطولة مونتريال بهدف الحصول على فترة راحة لكنه يعود إلى الملاعب من خلال بطولة سينسيناتي، التي تعد المرحلة الاستعدادية الأخيرة لبطولة أميركا المفتوحة (فلاشينج ميدوز) التي تنطلق منافساتها في 31 آب الجاري.
ويحتل ديوكوفيتش المركز الأول برصيد 14265 نقطة ويليه موراي في المركز الثاني برصيد 8660 نقطة وفيدرر برصيد 8065 نقطة.. وكان التغيير الآخر الوحيد في المراكز العشرة الأولى هو صعود الإسباني رافاييل نادال إلى المركز الثامن، في حين تراجع مارين سيليتش إلى المركز التاسع.
الى ذلك، وضع آندي موراي حدا لصيام طويل ضد نوفاك ديوكوفيتش عندما هزم اللاعب الصربي 6-4 و4-6 و6-3 في نهائي بطولة مونتريال للتنس للأساتذة امس الاول.
وأنهى اللاعب البريطاني المصنف الثالث عالميا مسيرة من ثماني مباريات على مدار 25 شهرا لم يفز فيها على اللاعب الأول في العالم.ولم يتغلب موراي على ديوكوفيتش منذ نهائي ويمبلدون عام 2013.
وتعانق اللاعبان عند الشبكة بعد نهاية المباراة التي استمرت ثلاث ساعات وتركتهما في حالة اعياء بسبب الأشواط الطويلة والحرارة في الملعب التي بلغت 40 درجة مئوية.
وقال موراي: «الجميع يرغب في أن نكره بعضنا البعض ويحاول الناس دائما اشعال الأمور بيننا».
وأضاف: «من المستحيل أن تكون قريبا للغاية عندما تخوض هذه النوعية من المباريات لأنها مرهقة للغاية ذهنيا وبدنيا ويحتاج المرء أن يحتفظ أيضا بتفوقه التنافسي، لكن الأمر ليس سهلا، لأنه لاعب جيد للغاية وهو الأول عالميا ولم يخسر في نهائي أي بطولة للأساتذة هذا العام. الفوز عليه صعب للغاية».
وبعد أن تبادل اللاعبان كسر الإرسال في البداية ليفوز كل منهما بمجموعة تحلى موراي بالتركيز في بداية المجموعة الأخيرة.وكسر إرسال منافسه في الشوط الثاني ليتقدم 3-صفر ثم صمد ليحرز لقبه الثالث على الملاعب الكندية الصلبة والأول منذ 2010.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة