اتلتيك بيلباو يَحلُم بالعودة إلى منصات التتويج في ملعب برشلونة

إياب كأس السوبر الإسباني.. اليوم

مدريد ـ وكالات:

سنوات الاحباط الطويلة التي عاشها فريق اتلتيك بيلباو لكرة القدم، ربما تكون في طريقها للنهاية، ومنذ عام 1984 لم يفز بيلباو، الذي لا يضم سوى لاعبين من اقليم الباسك، بأي لقب، إذ خسر نهائي كأس ملك إسبانيا 3 مرات بجانب خسارة نهائي الدوري الأوروبي.
ولم يسبق لبيلباو أن كان في وضع أفضل من هذا للتتويج بلقب طال انتظاره، بعد فوزه على ضيفه برشلونة بأربعة أهداف نظيفة الجمعة في ذهاب كأس السوبر الأسباني، بعد أن تألق المهاجم المخضرم اريتز ادوريز وسجل ثلاثة أهداف (هاتريك).
والآن كل ما يتطلبه الأمر من بيلباو هو تجنب هزيمة قاسية على ملعب كامب نو اليوم الاثنين في جولة إياب كأس السوبر، لكي يتوج باللقب.. وقال ادوريز 34 عاما: «لقد كانت ليلة مذهلة للجماهير، الفوز على برشلونة بأربعة أهداف أشبه بالمستحيل، ولكننا حققنا ذلك، لا استطيع تصديق نتيجة المباراة بكل صراحة».ورفض ادوريز النغمة السائدة بشأن ضمان فريقه بالفعل لقب البطولة.وأوضح: «إنه (برشلونة) أفضل فريق في أوروبا، بإمكانه عادة تسجيل أكثر من أربعة أهداف، لذا ينبغي علينا أن نتوخى كل الحرص في مباراة اليوم.
ومن جانبه قال ارنستو فالفيردي مدرب بيلباو: «لو كنا سنواجه أي فريق أخر اليوم لقلت أن النتيجة محسومة».
وأضاف: «ولكنه برشلونة، وهو قادر على فعل أي شيء، الكثير من الزائرين لملعب كامب نو خسروا بأربعة أهداف أو أكثر».واتفق لويس إنريكي مدرب برشلونة مع فالفيردي قائلا: «إذا كان أي فريق قادر على قلب هذه النتيجة فهو برشلونة».
وأضاف: «لقد غاب عنا الحظ تماما في مباراة الذهاب، في كل مرة نهاجمهم فيها كانوا هم من يحرزون هدفا».وتعرض إنريكي لانتقادات لاذعة امس الاول بعد دفعه بالعديد من اللاعبين الاحتياطيين مثل مارك بارترا، توماس فيرمايلين ، أدريانو، وسيرجي روبرتو.
وأشار إنريكي: «اتبع سياسة التدوير من أجل حماية اللاعبين الأساسيين من الإصابة، ليس بمقدور 11 لاعبا أن يشاركوا في جميع المباريات الـ65 للفريق».
ومن المتوقع أن يدفع إنريكي بأمثال جيرارد بيكيه وخافيير ماسكيرانو وجيرمي ماثيو والحارس كلاوديو برافو في مباراة الإياب.وتلقت شباك برشلونة 8 أهداف في مباراتين، حيث استقبلت شباك الفريق أربعة أهداف من بيلباو وأربعة أهداف أخرى خلال الفوز على اشبيلية 5 – 4 في كأس السوبر الأوروبي، وهو شيء لم يحدث مذ عام 2001.
وقال اندرياس انييستا قائد برشلونة «النتيجة مدمرة بالنسبة لنا، الآن علينا أن نستعيد توازنا وثقتنا بأنفسنا، قلب النتيجة سيكون صعبا، لكنه ليس مستحيلا».
من جانبه، أكد ارنستو فالفيردي، المدير الفني لأتلتيك بيلباو أن الأمسية كانت «سحرية» بالنسبة لفريقه بعد الفوز على برشلونة بأربعة أهداف نظيفة في ذهاب كأس السوبر الإسباني على ملعب (سان ماميس) معقل الفريق الباسكي، مشيرا إلى أن هذا غير كافي لحسم اللقب على حساب البرسا.
وقال فالفيردي، في مؤتمر صحفي: «حقيقة انها نتيجة كبيرة تلفت الانتباه لأن برشلونة عادة لا يتلقى أربعة أهداف، لقد كانت أمسية سحرية، وسنرى إذا كنا قادرين على حسم اللقب اليوم لأن لدينا الكثير من العمل لانجازه».
وأوضح: «نعرف ما ينتظرنا في الكامب نو، كفتا الفريقين متكافئة أكثر مما كانت عليه، لأن لدينا هامش (للفوز باللقب)، ولكن لا يزال علينا تحمل الكثير، ندرك هذا، لم تحسم الأمور بعد لأن برشلونة قادر على فعل أي شيء».
وأشار إلى أن الفريق الكتالوني كان رائعا خلال الدقائق الخمسة الأولى، مبرزا أهمية الفرصتين اللتين أهدرهما البرسا في بداية الشوط الثاني، من خلال كرة بيدرو التي اصطدمت بالعارضة وتسديدة الأرجنتيني ليونيل ميسي التي تصدى لها الحارس جوركا إيرايزوس ببراعة.. وأضاف: «انطلاقا من تلك اللحظة عدنا مجددا إلى الطريق الصحيح وسجلنا الهدف الثاني، وتلاه الهدفان الاخران». إياب كأس السوبر الإسباني .. اليوم
اتلتيك بيلباو يَحلُم بالعودة الى منصات التتويج في ملعب برشلونة
مدريد ـ وكالات:
سنوات الاحباط الطويلة التي عاشها فريق اتلتيك بيلباو لكرة القدم، ربما تكون في طريقها للنهاية، ومنذ عام 1984 لم يفز بيلباو، الذي لا يضم سوى لاعبين من اقليم الباسك، بأي لقب، إذ خسر نهائي كأس ملك إسبانيا 3 مرات بجانب خسارة نهائي الدوري الأوروبي.
ولم يسبق لبيلباو أن كان في وضع أفضل من هذا للتتويج بلقب طال انتظاره، بعد فوزه على ضيفه برشلونة بأربعة أهداف نظيفة الجمعة في ذهاب كأس السوبر الأسباني، بعد أن تألق المهاجم المخضرم اريتز ادوريز وسجل ثلاثة أهداف (هاتريك).
والآن كل ما يتطلبه الأمر من بيلباو هو تجنب هزيمة قاسية على ملعب كامب نو اليوم الاثنين في جولة إياب كأس السوبر، لكي يتوج باللقب.. وقال ادوريز 34 عاما: «لقد كانت ليلة مذهلة للجماهير، الفوز على برشلونة بأربعة أهداف أشبه بالمستحيل، ولكننا حققنا ذلك، لا استطيع تصديق نتيجة المباراة بكل صراحة».ورفض ادوريز النغمة السائدة بشأن ضمان فريقه بالفعل لقب البطولة.وأوضح: «إنه (برشلونة) أفضل فريق في أوروبا، بإمكانه عادة تسجيل أكثر من أربعة أهداف، لذا ينبغي علينا أن نتوخى كل الحرص في مباراة اليوم.
ومن جانبه قال ارنستو فالفيردي مدرب بيلباو: «لو كنا سنواجه أي فريق أخر اليوم لقلت أن النتيجة محسومة».
وأضاف: «ولكنه برشلونة، وهو قادر على فعل أي شيء، الكثير من الزائرين لملعب كامب نو خسروا بأربعة أهداف أو أكثر».واتفق لويس إنريكي مدرب برشلونة مع فالفيردي قائلا: «إذا كان أي فريق قادر على قلب هذه النتيجة فهو برشلونة».
وأضاف: «لقد غاب عنا الحظ تماما في مباراة الذهاب، في كل مرة نهاجمهم فيها كانوا هم من يحرزون هدفا».وتعرض إنريكي لانتقادات لاذعة امس الاول بعد دفعه بالعديد من اللاعبين الاحتياطيين مثل مارك بارترا، توماس فيرمايلين ، أدريانو، وسيرجي روبرتو.
وأشار إنريكي: «اتبع سياسة التدوير من أجل حماية اللاعبين الأساسيين من الإصابة، ليس بمقدور 11 لاعبا أن يشاركوا في جميع المباريات الـ65 للفريق».
ومن المتوقع أن يدفع إنريكي بأمثال جيرارد بيكيه وخافيير ماسكيرانو وجيرمي ماثيو والحارس كلاوديو برافو في مباراة الإياب.وتلقت شباك برشلونة 8 أهداف في مباراتين، حيث استقبلت شباك الفريق أربعة أهداف من بيلباو وأربعة أهداف أخرى خلال الفوز على اشبيلية 5 – 4 في كأس السوبر الأوروبي، وهو شيء لم يحدث مذ عام 2001.
وقال اندرياس انييستا قائد برشلونة «النتيجة مدمرة بالنسبة لنا، الآن علينا أن نستعيد توازنا وثقتنا بأنفسنا، قلب النتيجة سيكون صعبا، لكنه ليس مستحيلا».
من جانبه، أكد ارنستو فالفيردي، المدير الفني لأتلتيك بيلباو أن الأمسية كانت «سحرية» بالنسبة لفريقه بعد الفوز على برشلونة بأربعة أهداف نظيفة في ذهاب كأس السوبر الإسباني على ملعب (سان ماميس) معقل الفريق الباسكي، مشيرا إلى أن هذا غير كافي لحسم اللقب على حساب البرسا.
وقال فالفيردي، في مؤتمر صحفي: «حقيقة انها نتيجة كبيرة تلفت الانتباه لأن برشلونة عادة لا يتلقى أربعة أهداف، لقد كانت أمسية سحرية، وسنرى إذا كنا قادرين على حسم اللقب اليوم لأن لدينا الكثير من العمل لانجازه».
وأوضح: «نعرف ما ينتظرنا في الكامب نو، كفتا الفريقين متكافئة أكثر مما كانت عليه، لأن لدينا هامش (للفوز باللقب)، ولكن لا يزال علينا تحمل الكثير، ندرك هذا، لم تحسم الأمور بعد لأن برشلونة قادر على فعل أي شيء».
وأشار إلى أن الفريق الكتالوني كان رائعا خلال الدقائق الخمسة الأولى، مبرزا أهمية الفرصتين اللتين أهدرهما البرسا في بداية الشوط الثاني، من خلال كرة بيدرو التي اصطدمت بالعارضة وتسديدة الأرجنتيني ليونيل ميسي التي تصدى لها الحارس جوركا إيرايزوس ببراعة.. وأضاف: «انطلاقا من تلك اللحظة عدنا مجددا إلى الطريق الصحيح وسجلنا الهدف الثاني، وتلاه الهدفان الاخران».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة