معصوم يصادق على أحكام الإعدام ويدعو للتخلي عن الجنسية المكتسبة

بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلن رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، المصادقة على مراسيم الاعدام المتراكمة في السنوات السابقة “حفاظاً على أمن المجتمع”، فيما دعى للتخلي عن الجنسية المكتسبة.
وقال معصوم في كلمة متلفزة تابعتها “الصباح الجديد”، “أود أن أحيي أبناءنا الذين خرجوا في تظاهرات احتجاجية تعبيرا عن ضمير الشعب واستيائه من فشل معظم مؤسسات الدولة في المرحلتين السابقة والحالية من سوء الخدمات وانعدامها أحيانا”، لافتا في ذات الوقت إلى “ضرورة انتصار الشعب العراقي في مواجهة التحديات الاستثنائية التي يواجهها حاليا”.
وأكد معصوم “ضرورة أن تتسم اللجان المكلفة بالتحقيق في ملفات الفساد بالجدية التامة والمهنية العالية وتمارس واجباتها بشفافية وحرص وان تبين للشعب العراقي ما توصلت إليه من نتائج وما اتخذته من إجراءات بشأن إحالة المفسدين على القضاء.
من جانب آخر، أشار معصوم إلى أنه “حفاظا على امن المجتمع، فقد صادقنا على مراسيم الإعدام التي كانت متراكمة في رئاسة الجمهورية منذ السنوات السابقة لأسباب عديدة”.
وأضاف “أنني ومن خلال صلاحياتي الدستورية بوصفي المكلف بالسهر على حماية الدستور وتطبيقه فأني سأفعّل مبدأ الرقابة التنفيذية وحث السلطات المعنية بالنهوض بواجباتها تجاه الشعب، لأننا آلينا على أنفسنا منذ تسلمنا المسؤولية احترام ضرورة إجراء الاصلاحات ومكافحة الفساد وهو مطلب كان مطروحا باستمرار من قبلنا في اجتماعات الرئاسات الثلاث وفي المحافل السياسية الأخرى”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة